رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فيديو..

مواطنون:هنخزن سلع ليه هو احنا لاقيين ناكل

الشارع السياسي

الأحد, 23 يونيو 2013 16:58
مواطنون:هنخزن سلع ليه هو احنا لاقيين ناكلصورة أرشيفية
كتب- إسلام المليجي وعبير شعبان:

يشهد السوق التجاري خلال الفترة الأخيرة حالة من الارتفاع المحدود لأسعار السلع الغذائية, وحاله من الركود في عملية الشراء والبيع, بسبب سوء الحالة الاقتصادية للمواطنين.

ويلجأ المواطن البسيط خلال هذه الأيام إلى شراء كميات قليلة من السلع الغذئية لتخزينها, لتخوفه من أن يعود الانفلات الأمني للبلاد في مظاهرات 30 يونيو الجارى مثلما حدث في ثوره 25 يناير.
رصدت بوابة "الوفد الاليكترونية ", تفاوت نسبة شراء المواطنين تحسبًا لفاعليات  30 يونيو , و قال زين القاضي, صاحب محل بقاله, أن نسبة الشراء والبيع ارتفعت قليلًا فى الآونة الأخيرة نظرا لتخوف المواطنين من حدوث انفلات  الأمنى، بالإضافة إلى إعلان حظر التجوال عقب تظاهرات30 يونيو .
وأضاف زين, أن أسعار السلع لم تتغير حتى مع زيادة استهلاك وطلب المواطنين, لافتًا أن زيادة الأسعار ترجع إلى حالة الانفلات الأمنى, وتعرض  البضائع القادمة إلى المحلات للسرقة, فنلجأ إلى تأمين السيارات بحراسة خوفًا من السرقة مما يترتب عليه تأثر المواطن الفقير بزيادة الأسعار.
وأكد سليم الشناوي صاحب محل جزاره, أن الأسعار

ارتفعت فى الآونة الأخيرة بشكل كبير, لافتًا إلى أن المشترى أصبح يشترى نصف ما كان يشترى من قبل, موضحا أن  الارتفاع فى الأسعار جاء بسبب ارتفاع أسعارعلف المواشى, فيلجأ التاجر إلى زيادة الأسعار على المستهلك ليحقق هامش ربح.
وأشار الشناوى إلى أن نسبة الشراء منخفضة قليلاً بسبب تدهور الحالة الاقتصادية فى عهد الإخوان والرئيس محمد مرسى مقارنة بنسبة الشراء فى عهد الرئيس السابق مبارك..
بينما قال محمد مصطفى صاحب محل خضروات و فاكهة , إن تلك الفترة تنخفض فيها عملية الشراء والبيع وذلك بسبب الارتفاع الحاد في الأسعار, ولكن فى الفترة القادمة سيلجأ المواطنين إلى شراء كميات من السلع الغذئية, وذلك خوفًا من التظاهر يوم 30 يونيو الجارى.
وأضاف مصطفى, أن المواطنين سيلجئون إلى شراء أكبر كمية ممكنة خوفًا من اندلاع الأحداث و حدوث انفلات أمنى مثلما حدث من قبل في 25 يناير2011.
ومن جانبه قالت سوسن عبد الحميد , ربة منزل , إن الأسعار ارتفعت مقارنة بالشهور الماضية مما أدى إلى قلة شرائها للسلع الغذائية وموضحة أنها تقوم بتخزين السلع خوفا من  تظاهرات 30 يونيو الجاري .

كما قالت ابتسام فتحى, ربة منزل , إن الأسعار مرتفعة جداً وارتفعت بنسبة 50% وأن نسبة شرائها قلت وأنه لا يوجد دخل " اللى جاى  على أد اللى رايح " , وأضافت  أنها لن تقوم بتخزين السلع الغذائية لأنها ليس لديها أموالًا لتشترى و أنها تشترى ما يكفى حاجتها.
وأشارت إلى أن من يمتلك الأموال هو من يستطيع تخزين السلع قائلة " حد ضامن عمره هخزن ليه" .
بينما قالت  شوقية  محمد , ربة منزل, إن نسبة الشراء قليلة جدا بسبب الارتفاع الجنوني للأسعار, قبل و بعد تولى الرئيس محمد مرسى الحكم , وأضافت أنها لن تخزن سلع غذائية, قائلة :" هنخزن ليه هنجوع كدا كدا جعانين مرسى مجوعنا ".
وأكدت سيدة فتحى ربة منزل , أن أسعار المواد الغذئية قد ارتفعت بشكل ملحوظ , و نسبة الشراء قد انخفضت إلى النصف, ولكن سوف نلجأ إلى الشراء بسبب تظاهرات 30 يونيو الجارى , خوفاً من فتح السجون مثلما حدث أيام ثورة 25 يناير فلا نستطيع النزول من المنزل لجلب متطلباتنا الحياتية.
شاهد الفيديو:
http://www.youtube.com/watch?v=ZMHY87SeQPQ

أهم الاخبار