رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

والنشطاء يردون عليه: شوف حد غيرنا

"الإخوان" تستعين بالعريفى للتحذير من مصير سوريا

الشارع السياسي

الجمعة, 14 يونيو 2013 14:46
الإخوان تستعين بالعريفى للتحذير من مصير سوريا
كتب- محمد فهمى:

اعتادت جماعة الإخوان المسلمين علي استدعاء الداعية السعودي محمد العريفي كلما تعرضت لأزمة أو مأزق للخروج منه، لما لديه من قدرة علي الحشد، وقدرة علي الحديث بين الجموع.. ففي ظل الأزمة المالية قام الإخوان باستدعائه، وألقى خطبة عصماء في فضائل مصر وأهل مصر..

وطالب المستثمرون باستثمار أموالهم فيها، لتخرج من أزمتها المالية التي تهدد حكومة الإخوان، وهو ما لم يحدث إلى الآن في ظل السياسات التي تنتهجها الجماعة، والتوترات التي يشهدها الشارع المصري.
وخلت خطبة العريفي اليوم من أي إبداع أو تجديد وجاءت تقليدية علي غير عادته، وقام بالاستعانة بورقة في يده تحدد له النقاط التي أتى من أجل الحديث عنها، ودفع المصريين لقبولها، والتي تحض علي الهجوم علي الشيعة وحزب الله والنظام السوري، معدداً سوءاته وعوراته، وفتح الباب للمصريين للجهاد في سوريا وكأن المصريين هم الأُضحية التي ينتظرها الجميع لتحرير سوريا من نظام الرئيس السورى بشار الأسد.
وهاجم المئات من النشطاء علي موقعي التواصل الاجتماعي فيس بوك وتويتر خطبة العريفي التي تدعو للجهاد في سوريا، وتحذر المصريين من مصير سوريا الحالي للحد من تأثير دعوات سحب الثقة من الرئيس محمد مرسى وإسقاط النظام في 30 يونيو.
ودونت الناشطة نوارة نجم علي صفحتها بموقع تويتر تغريدة قالت فيها: طيب هو كتر خيره العريفي أبو وش بيلمع وحواجب مرسومة أعلن الجهاد في سوريا.. طيب هي إسرائيل مش شيعة؟ إحنا ممكن نحاول نخليهم شيعة.. طب بلاش العريفي يجاهد، ما خطبش في السعودية يهيب بالسعوديين يروحوا يجاهدوا ليه؟ اشمعنى إحنا اللي حلينا في عينه يطلب مننا نروح سوريا دلوقت؟.  هو العريفي نفسه مش لامؤاخذة راجل وينفع يشيل سلاح؟ ما راحش بنفسه يجاهد في سوريا ويضرب مثل بالعمل مش بالقول ليه؟"
وكتب الناشط الحقوقي نجاد البرعي تدوينة قال

فيها: "العريفي فاكر المصريين عندهم بترول ما عندناش غير الجماعات الاسلاميه ودي بتجاهد في المقطم والاتحادية، وفي وزارة الثقافة روح شوف حد غيرن".
وأضاف الدكتور حازم عبد العظيم: لم أسمع خطاب العريفي لكن سمعت أن معظمه نفير جهاد لسوريا. يا مولانا يا عم الحاج. نحن لدينا احتلال إخواني في مصر، لدينا فقه أولويات مختلف."
وقالت سمر ابنة المفكر الراحل فرج فودة: خطاب العريفي في مصر هو استعانة من جماعة الإخوان المسلمين لكي يحذروا المصريين من يوم 30/6، ويحاولوا إشعال الفتن الطائفية في مصر على غرار سوريا.
وكتب عماد أحمد: فلسطين أقرب وبوابة غزة لا تبتعد كثيراً، هل تجرؤون على ذكرها والدعاء لها على الأقل؟!.
وقالت مروة كساب: خلاص ماشى اللى عايز يروح يجاهد في سوريا يتوكل على الله محدش ماسكه بس اللى رايح يجاهد مينساش ياخد العريفى في إيده ويخليه يقاتل جمبه هو وأولاده.
وأضافت السورية سيما دياب: النظام الإخواني الطائفي المصري يسهم من خلال العريفي في حرب بالوكالة على الأراضي السورية. نحن لسنا بحاجة إلى رجال، نحن ناقصنا سلاح.
أما أحمد فتحى البدرى فكتب تدوينة قال فيها: أمريكا ناوية تحارب روسيا فى سوريا حتى آخر مقاتل مصرى.

أهم الاخبار