رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

القرضاوى:الحرب فى سوريا ضد الإسلام

الشارع السياسي

الخميس, 13 يونيو 2013 11:00
القرضاوى:الحرب فى سوريا ضد الإسلام
كتب – محمود فايد:

بدأت اليوم الخميس فعاليات: "مؤتمر علماء الأمة تجاه القضية السورية" بأحد فنادق القاهرة وذلك بحضور الشيخ يوسف القرضاوي, والشيخ محمد العريفى, ود.صفوت حجازى, ود.عماد عبدالغفور- مساعد رئيس الجمهورية - والشيخ محمد حسان, والشيخ حازم صلاح أبو إٍسماعيل, وعدد من العلماء المصريين والعرب.

وأفتتح المؤتمر د.يوسف القرضاوى, رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين المؤتمر, وأكد أن الشعب السورى خرج ليعلن عن حاجته ويطالب بحقوقه من أول يوم.
وأشار إلي أن الشعب السورى أول من ابتلى بالحكام العسكريين حتى أتى حافظ الأسد الذي فرض على الشعب أن يعيش هذا الحكم خلفًا عن سلف وكانت سوريا عزبة لديه حتى ورثها "الجزار" بشار الأسد و"شياطينه" -على حد وصفه.
وأضاف رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين: "أقسمت أن يسقط الطغاة وسقطوا واحدًا تلو الآخر وسيسقط  بشار الأسد وسنصلى في المسجد الأموى قريبًا بإذن الله لأن الله لن ينصر الظلم على الحق", مؤكدًا أن دعم سوريا واجب على الأمة الإسلامية.
فى السياق ذاته قال القرضاوى إن النظام السورى يأتيه دعم من روسيا وإيران وحزب الله ولديه أسلحة متطورة ويستخدمها في قتل الشعب، متسائلا: "كيف لحاكم أن يقتل شعبه بطائرات الميج والأسلحة الكيماوية وراجمات الصورايخ, مؤكدا على ضرورة أن تقوم البلاد العربية بإظهار عروبتهم وإسلامهم في دعم سوريا.
ووصف القرضاوى حزب بالله بحزب "الشيطان ",

مؤكدا أنه دخل سوريا علنًا جهارًا ليقتل أهل السنة بالقصير ولابد أن يقف العرب موقفًا رجوليًا ضد الطائفية التي تريد قتل السنة.
وأشار "القرضاوى" إلى أن الحرب في سوريا ضد الإسلام ولابد لكل شعب مسلم أن يحموا إخوانهم في سوريا.
ووجه رسالة إلى روسيا قائلا: "لقد تعامل معكم العرب لعشرات السنين وبعتوهم واليوم تقدمون الأسلحة لدعم بشار في قتل شعبه وإذا كانت روسيا تريد صداقة العرب والمسلمين لابد أن يكفوا عن دعم الأسد ويجب أن يكون موقفنا تجاههم صادقًا.
كما طالب مجلس الأمن بإصدار موقف واضح من الثورة السورية، قائلا: "لماذا لا يحرك قواته لوقف قتل الشعب السورى وحمايته، نريد من أحرار العالم ومن الأمم المتحدة ومجلس الأمن أن يقفوا مع الشعب السورى".
وأشار "القرضاوى" إلى أن الأمة الإسلامية مستعدة للتضحية والجهاد و"لابد لنا أن ننادى بالجهاد للدفاع عن دين وشرع الله".

أهم الاخبار