رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

انقسام قبطي حول تعيينات مجلس الشعب

الشارع السياسي

الأحد, 12 ديسمبر 2010 14:50
كتب: عبدالوهاب شعبان



جمال أسعد: اختياري :مفاجأة" واختلف مع "البابا شنودة" في مواقفه السياسية. و"زاخر": الرضا الطائفي عن المعينين ليس مطلوباً

قال النائب القبطي عضو مجلس الشعب المعين إنه لم يتوقع تعيينه بالمجلس الحالي ووصف اختيار الرئيس له بأنه "مفاجأة".

وتجاهل أسعد اعتراض الأقباط علي تعيينه بالمجلس وقال لـ "بوابة الوفد": لا علاقة لي من قريب أو من بعيد بالأقباط أوالمسلمين.. أنا نائب عن الشعب وما يعنيني هم المصريين..

وحول استعداداته لزيارة البابا شنودة قال أسعد: ليس هناك ما

يمنعني من زيارة البطريرك فهو أب روحي لي، لكني اختلف مع مواقفه السياسية.

ورفض النائب المعين تحميل النواب الأقباط مسئولية مناقشة قانوني الأحوال الشخصية الموحد للطوائف المسيحية وقانون دور العبادة الموحد، وقال: إن النائب المسلم أفضل من يناقش قوانين الأقباط.

لم تتوقع الكاتبة أمينة شفيق تعينها في المجلس، وهي مع "تفاجئها"، تشدد على انها حتى لو عُينت ضمن توازن يتعلق بتمثيل الأقباط، فانها

ستتحرك تحت القبة كممثلة للوطن كله.. بمسلميه ومسيحييه.

من جانبه قال كمال زاخر منسق جبهة العلمانيين الأقباط: إن اختيارات الرئيس لـ ٧ أقباط بالمجلس هو نوع من إحداث التوازن، واصفاً المعينين بأنهم أصحاب خبرة سياسية وبرلمانية وقضائية.

وأبدي زاخر استياءه من الهجوم علي أسعد قائلاً: ليس منا مطلوب الرضا الطائفي عن النواب، مشيراً إلي أن أسعد معروف بمواقفه السياسية القوية ولا يجب الخلط بين الموقف الكنسي والموقف السياسي.

إلي ذلك دعا الدكتور ثروت باسيلي وكيل المجلس المحلي إلي تطبيق نظام القائمة النسبية كأفضل وسيلة لضمان تمثيل أكبر للأقباط بالمجالس النيابية.

وأبدي باسيلي انزعاجه من تعيين الأقباط بمجلس الشعب

 

أهم الاخبار