رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

البلتاجى: يوم 30 يونيو سيكون وفاة الثورة

الشارع السياسي

الثلاثاء, 11 يونيو 2013 12:07
البلتاجى: يوم 30 يونيو سيكون وفاة الثورةالدكتور محمد البلتاجي
كتبت – أمانى صبحى:

حذّر الدكتور محمد البلتاجي، القيادي بجماعة الإخوان المسلمين، من التظاهرات المزمع انطلاقها في 30 يونيو الجاري ضد الرئيس محمد مرسي والجماعة، وذلك لما قد يقع خلالها من عنف سيؤدي إلى تحويل دفة المعركة بعيدًا عن النظام السابق، وستُكتب حينها وفاة الثورة- علي حد زعمه.

وقال البلتاجى، في صفحته على "فيس بوك"، اليوم الثلاثاء: "نعم للحوار والتوافق، أو نعم للاختلاف والتنافس، أما العنف والصدام والاشتباكات والدماء والشهداء والجرحى في معارك الطائفية السياسية، فلا وألف لا"، موضحًا أنه "مع خطورة الخلافات والانقسامات

السياسية الدائرة في الساحة المصرية من بعد الثورة وحتى الآن، إلا أن الأخطر هو الدماء، التي يمكن أن تغير دفة وطبيعة وعمق المعركة، وتحولها إلى معركة طائفية سياسية بغير رجعة".
وأشارالبلتاجي إلى أن "المعركة الرئيسية في مصر، خاصة تلك التي يسقط لأجلها الشهداء والجرحى كانت إلى ما قبل أحداث الاتحادية والمقطم، بين أطراف الثورة من جانب والنظام الذي قامت ضده الثورة من الجانب الآخر.
وحذر البلتاجى: "من أن الخطير
منذ أحداث الاتحادية ثم المقطم ثم30 يونيو، في حالة نجاح من يريد تحويلها لعنف واشتباكات ودماء جديدة، أنها ستكون إعلان نجاح النظام السابق في تحويل رحى المعركة تماما بعيدا عنه، واستقرارها في دائرة الصراع السياسي والمجتمعي، وصراع السلطة بين قوى شعبية وبعضها، لينتهي مفهوم الثورة الحقيقي، ويرتاح النظام السابق تماما من تبعات الثورة عليه، بل ستتغير تبعا لذلك مصطلحات الثورة بما فيها مفاهيم الدماء والشهداء والقصاص، وهنا سيكتب الجميع شهادة وفاة الثورة ونجاح الثورة المضادة".
وشدد على ضرورة الانتباه لخطورة الدماء، ودورها في صناعة وتجذير الطائفية السياسية، مؤكدًا أنه يجب "عدم السماح باستخدام مفاهيم الثورة والدماء والشهداء والقصاص في تلك المعارك الطائفية السياسية".

أهم الاخبار