رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

كاتب لبناني ساخرًا من"قنديل ومرسي":شكرا

الشارع السياسي

الأحد, 09 يونيو 2013 23:07
كاتب لبناني ساخرًا منقنديل ومرسي:شكرا مرسي وقنديل

سخر الكاتب الكبير سمير عطاالله من الرئيس محمد مرسي ورئيس وزرائه هشام قنديل من أن الأول طلب منه الاهتمام بالماء والكهرباء والسولار، وكان رئيس الوزراء لا يدرك أن مصر تعاني من أزمات كبيرة بسببهم.

وقال عطاالله في مقال له على صحيفة "الشرق الأوسط" ، حمل عنوان "مهام الدكتور قنديل"، اسمحوا لي بهذا الاعتراف الحميم: أنا أقرأ بعض صحف مصر، بقلبي. وهذه عادة قديمة عمرها نصف قرن. هكذا أيضا أقرأ بعض صحف لبنان، والبعض الآخر أقرأه كأنني في هونولولو أو في هونولولا. وعندما أقرأ صحف مصر، أعلو وأهبط، أرضى وأحزن. وقد سمعت السيد إسماعيل هنية (وليس قرأت) يخاطب رئيس مصر مطالبا بإعادة النظر في اتفاقية كامب ديفيد وفي الوضع في سيناء وفي سياسته الفلسطينية والغذائية وفي منسوب مياه النيل قبل

بناء سد النهضة، ثم يختم ببلاغة ما بعدها بليغ: لا أريد التدخل في شؤون مصر الداخلية. أي فقط في شؤونها الخارجية.

وأضاف: "أكره عندما أبدو مقحما نفسي في بعض شؤون مصر، ولو أن الصحافي من حيث المبدأ يكتب عن زحل والمريخ وعطارد. لكنني «أغير» على مصر، كما «تغير» أم كلثوم. شاهدت في صحيفة مصرية تاريخية صورة للرئيس محمد مرسي مستقبلا رئيس حكومته الدكتور هشام قنديل كالعادة: السيد الرئيس خلف مكتبه الرئاسي وقنديل في حضرته".

لعله تقليد ثوري جديد فات جميع من قبل. وما دام السيد الرئيس مرتاحا (كما يبدو من ابتسامته) والدكتور قنديل لا مانع لديه، فما دخلنا في الأمر؟ لكن هذه

المرة في أعلى الصورة، العنوان التالي: الرئيس يكلف رئيس الحكومة معالجة قضايا المياه والكهرباء والسولار!

لا أعرف معنى «السولار»، وهذا ليس مهما. لكن هل حقا يكلف السيد الرئيس رئيس حكومته بالاهتمام بقضايا المياه والكهرباء؟ ألم ينتبه الدكتور قنديل إلى أن قيظ القاهرة بلا كهرباء وأن درة النيل بلا مياه؟ بماذا شعر المصري الذي قرأ أنه لا بد من تكليف رئاسي لكي يهتم رئيس وزرائه بأمور رهيبة كالنور والشرب؟
قرأنا عن استقالة (أو إقالة) عدد كبير من مستشاري الرئيس مرسي، بينهم أصدقاء وإعلاميون محترمون. لو كان هؤلاء لا يزالون قرب السيد الرئيس لأبلغوه أن دائرة المراسم في رئاسة الجمهورية لا تجيز طريقة استقبال كهذه.

ولكان أحدهم ذكره بحكاية عمرو بن العاص عندما قام ليصلح ثوب أحد جلسائه، فاستهول جليس آخر الأمر، فرد عليه صاحب مصر: «وماذا حدث؟ لقد قمت كعمرو بن العاص وعدت كعمرو بن العاص».

عزيزي الدكتور قنديل: شكرا أنك سوف تهتم بالمياه والكهرباء والسولار. كنا نعتقد أن مهامك تنحصر في الإعداد للحرب العالمية الثالثة.

أهم الاخبار