رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بالصور..

وزيرالخارجية الأسبق:مصر تمر بأسوء حالاتها

الشارع السياسي

الأحد, 09 يونيو 2013 14:25
وزيرالخارجية الأسبق:مصر تمر بأسوء حالاتها
الشرقية – محمود الشاذلى و ياسر مطرى

عقد مركز النيل الإعلامى بمدينة الزقازيق بمحافظة الشرقية اليوم الأحد ملتقى الفكر الثقافى تحت عنوان " السياسات الخارجية وتأثيرها على الوضع الراهن فى مصر " وذلك فى حضور السفير "محمد العرابى" وزير خارجية مصر الأسبق.

وحضر أيضا كل من "السيد البابلى" رئيس تحرير جريدة الجمهورية, و"فاطمة الدمرداش" وكيل أول الوزارة ورئيس الإدارة المركزية لشرق ووسط الدلتا للهيئة العامة للاستعلامات و"شيرين أبو سمرة" منسقة الملتقى وعدد من القيادات الشعبية والتنفيذية بالمحافظة ولفيف من قيادات حزب الوفد منهم : محمد ذكى رئيس لجنة شباب الوفد بالشرقية وكل من : اللواء طبيب محمد النجومى ، واللواء إبراهيم فلاح والعميد صلاح الشناوى أعضاء لجنة الدفاع والأمن القومى بحزب الوفد .

فى بداية اللقاء أكد السيد البابلى الصحفى بجريدة الجمهورية، أنه لازال العيب فينا ولابد أن يتغير سلوك كل شخص فى هذا البلد وأنه آن الأوان أن نستيقظ ونعلم أن الثورة تعنى العمل وأن الأوان آن ليعود المتغرب إلى وطنه مصر من أجل العمل والرخاء والتنمية بعد الفترة السابقة التى شهدت انهيار اقتصادى بسبب الإضرابات والاعتصامات .

ووقال السفير محمد العرابى وزير خارجية مصر الأسبق:"لا يمكن أن يكون لدينا سياسة خارجية نشطه دون أن يتم إصلاح البيت من

داخل ،فيجب أن نبدأ بأنفسنا من الداخل أولا والتنمية هى التلخيص للأمن القومى المصرى فهذا الوطن لن ينمو من تلقاء نفسه إلا من خلال تنمية حقيقية من سواعد أبنائه مشيراً إلى أن الأمن القومى المصرى هو الآن فى أضعف حالاته ومنه أزمه نهر النيل وسد النهضة، والحدود، والبؤر الموجودة بسيناء فآن الأوان لكى تقوم مصر وتستعيد نشاطها وشكليتها السياسية والحضارية .

وأشار العرابى إلى ضرورة  تشكيل لجنه عليا لمناقشة موضوع سد النهضة للدفاع عن مياة النيل تتكون من مختصين لوضح حلول للأزمه الراهنه وجميعنا مستعدون للأنضمام فى هذه اللجنه ، موضحا ان سياسه مصر خلال الفتره السابقه فشلت ان تعقد مصالح مشتركه بيننا وبين أثيوبيا ودول حوض النيل ونحتاج ان نقيم مصالح وجسوراً مشتركه بيننا وبينهم فى الفترة القادمة .

وحذر العرابى من الأنقسام الداخلى بين ابناء الشعب المصرى فهو أخطر من فقدان مياه النيل قائلا " اننى تجاوزت سن 62 عاماص ولم ارى مصر بهذه الحالة السيئه من قبل .

وعقب ذلك تم فتح باب المناقشة وطرح

الأسئله من الحاضرين حول ازمه سد النهضه وعلاقات مصر الخارجيه بدول حوض النيل وإيران .

وأكد وزير خارجيه مصر الأسبق ان التنميه لا تتماشى مع الأهدار وان الأهدار ضد التنمية موضحاً ان مصر تشهد أهدار وترهل فى الشخصية المصرية ، مشيراً إلى ان إيران دوله كبرى ولها تأثير فى المنطقة ويجب ان يتم التعامل معها على ذلك ونحن لا نقبل ان يتدخل احد فى شئوننا الداخلية وايران تسعى للتدخل دائما فى الشئون الداخلية ولابد من وضع حلول واستراتيجيات جديدة للتخلص من تلك الإزمه بما يتناسب مع الأوضاع الراهنه .

وفى تعقيب طرحه محمد ذكى رئيس لجنه شباب الوفد ان هناك نغمه تترد هذه الأيام بكثرة على لسان المسئوليين الحكوميين  وهو يجب ان يتغير سلوك الشعب المصرى وان الشعب هو المسئول عن تلك الازمات الحالية والانهيار الاقتصادى الذى تشهده البلاد ، والغريب انه يتردد الأن على لسان رئيس تحرير الجمهورية موجها سؤالا له ألم يخشى مرسى وجماعته الله والبلاد والعباد حينما هرولوا إلى السلطه دون ان يمتلكوا الخبرات والكفاءات التى تؤهلهم للحكم ، كما وجه سؤالا أخر إلى السفير محمد العرابى ألم يكن من باب اولى على النظام الحاكم ان يعقد اجتماعا يجمع بين المخابرات والخارجيه المصرية ووزارة الرى غير معلن لإيجاد حلول للأزمه الراهنه لوضع الخيارات امام متخذ القرار مستفيدا بما لديهم من معلومات وخبرات بدلا من اللقاء السرى المضحك والمذاع على الهواء وإطلق عليه الشعب المصرى " لقاء الشيخ حسنى " والذى اضر بالامن القومى المصرى ضررا بالغاً .

أهم الاخبار