رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

القرار التاريخي بالانسحاب من الانتخابات‮..‬ مقدمة لثورة‮ ‬25‮ ‬يناير

الشارع السياسي

الأربعاء, 25 مايو 2011 18:37

شاركنا في الانتخابات بعد استفتاء الجمعية العمومية في سابقة تحدث لأول مرة منذ عودة الوفد للحياة السياسية

الاستفتاء علي خوض الانتخابات

لأول مرة منذ عودة الوفد للحياة السياسية يتم دعوة الجمعية العمومية للحزب للتصويت علي قرار خوض المعركة الانتخابية او مقاطعتها‮.. ‬وهو القرار الذي أذهل الجميع‮.. ‬فقد كان بمقدور رئيس الوفد أن يكتفي بقرار الهيئة العليا بخوض الانتخابات‮.. ‬ولكن تم توجيه الدعوة إلي الجمعية العمومية لتقول رأيها‮.. ‬وكانت تجربة ديمقراطية رائعة لفتت أنظار الجميع‮.. ‬حيث وافق‮ ‬56٪‮ ‬من اعضاء الجمعية علي خوض المعركة مقابل‮ ‬44٪‮ ‬للمقاطعة وكان هذا بمثابة يوم تاريخي تحدثت عنه جميع وسائل الإعلام‮.‬

الدفع بأكبر عدد من المرشحين

استعد حزب الوفد لخوض انتخابات‮ ‬2010‮ ‬بعد‮ ‬5‮ ‬اشهر فقط من انتخابات رئاسة الحزب‮ ‬،‮ ‬ودفع رئيس الوفد باكثر من‮ ‬200‮ ‬مرشح من

بينهم اكثر من‮ ‬20نائباً‮ ‬حالياً‮ ‬وسابقاً‮ ‬بالاضافة إلي‮ ‬20‮ ‬آخرين من قيادات الحزب والشخصيات العامة‮ ‬،‮ ‬ويعد الدفع بهذا العدد من المرشحين هو الاكبر منذ اكثر من‮ ‬20‮ ‬عاماً‮.‬

كانت النجاحات التي حققها رئيس الوفد قد ساهمت في زيادة عدد نواب الحزب خلال الـ‮ ‬4‮ ‬أشهر الأولي إلي‮ ‬13‮ ‬نائباً‮ ‬في الشعب والشوري بدلاً‮ ‬من‮ ‬7‮ ‬نواب‮.‬

وقد عقد رئيس الوفد سلسلة من المؤتمرات الجماهيرية الحاشدة التي لم تحدث منذ عهد فؤاد باشا سراج الدين وذلك لتأييد مرشحي الحزب‮.. ‬وكان أبرزها مؤتمرات نبروه وتمي الأمديد والمحمودية والمطرية والساحل وروض الفرج وشبرا والسويس بالإضافة الي مؤتمر الوحدة الوطنية عقب الاعتداء الإجرامي علي كنيسة القديسين بالإسكندرية‮.‬

الانسحاب التاريخي

ولم يمنعنا الجهد وضخامته،‮ ‬من اتخاذ قرار الانسحاب من رئيس الوفد،‮ ‬الذي دعمتموه،‮ ‬وكنتم له سنداً‮ ‬في مواجهة أي مناورات أو تسويات سياسية تقليدية،‮ ‬فكان الانسحاب فور إعلان رئيس اللجنة العليا للانتخابات لنتيجة الجولة الأولي من المعركة الانتخابية‮.‬

كان القرار التاريخي ساحباً‮ ‬للبساط من تحت الأقدام الثابتة‮ ‬،‮ ‬وإشارة واضحة الي نهايات مشهد سياسي سقيم،‮ ‬وخطوة علي طريق يوم‮ ‬25‮ ‬يناير عندما كتبتم مع شباب مصر كلمات النهاية لمن ظن أنه ساد وصار قدراً‮ ‬لا فكاك منه‮.‬

وقد أيد المكتب التنفيذي القرار وأقرته الهيئة العليا فيما يشبه الاجماع وفي اجتماع تاريخي كان الحاضر فيه هو مصلحة الوفد والوطن‮.‬

تجميد عضوية النواب‮:‬

استكمالاً‮ ‬للموقف التاريخي بالانسحاب من الانتخابات كان قرار تجميد عضوية النواب الوفديين الذين نجحوا في المعركة،‮ ‬وجاء قرار التجميد في تجربة هي الأولي من نوعها حيث صوتت الهيئة العليا علي مصير النواب المخالفين لقرار الانسحاب من الانتخابات‮ ‬،‮ ‬وجري التصويت في صناديق زجاجية وكان القرار في صالح التجميد ليكتمل المشهد التاريخي الذي مهد الطريق لثورة‮ ‬25‮ ‬يناير‮.‬

أهم الاخبار