رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أسباب سياسية تؤجل افتتاح الكنيسة المعلقة

الشارع السياسي

السبت, 11 ديسمبر 2010 19:24
كتب: عبدالوهاب شعبان

ملت الكنيسة المعلقة من تأجيل قرار افتتاحها،‮ ‬بعد انتهاء الترميمات التي بدأت منذ عام‮ ‬1992‮ ‬وانتهت منذ شهور،‮ ‬واعتبر البعض افتتاح الكنيسة المعلقة لقاءً‮ ‬مؤجلاً‮ ‬بين البابا شنودة والرئيس مبارك لم يتم حتي الآن‮.‬

ومنذ مايو الماضي تتردد وبقوة أنباء علي المواقع القبطية عن قرب افتتاح الكنيسة المعلقة في حين أن الموعد المحدد يمر دون أن يحدث شيء‮!‬

وأكد القمص يعقوب سليمان كاهن الكنيسة المعلقة،‮ ‬أنه لم يصله حتي الآن موعد رسمي لافتتاح الكنيسة،‮ ‬مشيراً‮ ‬إلي أن أعمال الترميمات انتهت ولم يتبق سوي بعض اللمسات النهائية‮!‬

وفي جولة مع سليمان داخل كنيسته التي تقع بحي مصر القديمة وتتوسط مجموعة من الآثار القبطية في منطقة أطلق عليها مؤخراً‮ »‬مجمع الأديان‮« ‬باعتبار أنها تضم آثاراً‮ ‬إسلامية تتمثل في جامع عمرو بن العاص،‮

‬واليهودية تتمثل في المعبد اليهودي،‮ ‬إلي جانب عدد من الكنائس‮.‬

كشف كاهن الكنيسة عن أن تسميتها‮ »‬معلقة‮« ‬جاءت بسبب إقامتها علي برجين كبيرين من أبراج الحصن الروماني‮ »‬الذي بناه الإمبراطور تراجان في مطلع القرن الثاني للميلاد وأطلق عليه‮ »‬حصن بابليون‮«.‬

وتبدو أهمية الكنيسة المعلقة بحسب قوله لأنها شهدت انتخاب البطاركة حتي القرن الثاني عشر الميلادي‮.‬

وتقع واجهة الكنيسة بالناحية الغربية علي شارع مارجرجس وتتكون من طابقين،‮ ‬وتوجد أمامها نافورة،‮ ‬قبل السلالم الموصلة إلي مدخلها،‮ ‬وعند المدخل،‮ ‬تكسو الجدران صور عدد من البطاركة وأعضاء المجمع المقدس في العصور المختلفة،‮ ‬إلي جانب صور للبابا شنودة مع رؤساءمصر،‮ ‬عبدالناصر والسادات والرئيس مبارك‮.‬

ومن الداخل تتكون الكنيسة من

صحن رئيسي مقام علي الحصن وجناحين صغيرين تتخللهما بعض الشرفات،‮ ‬وبينهما ثمانية أعمدة علي كل جانب‮. ‬ومن الجهة الشرقية من الكنيسة توجد ثلاثة هياكل،‮ ‬الأوسط يحمل اسم القديسة العذراء مريم،‮ ‬والأيمن باسم القديس يوحنا المعمدان،‮ ‬والأيسر باسم القديس مارجرجس‮.‬

فيما تتدافع أيقونات قبطية علي الحوائط الملونة لتعطي انطباعاً‮ ‬تاريخياً‮ ‬منذ النظرة الأولي‮.‬

القمص يعقوب سليمان كاهن الكنيسة قال لـ‮ »‬قداس الأحد‮« ‬إن زلزال‮ ‬1992‮ ‬أحدث شروخاً‮ ‬بالغة في بعض الجدران،‮ ‬في حين أن المياه الجوفية تمكنت من العروق الخشبية،‮ ‬لتبدأ مرحلة الترميم التي شهدت رواجاً‮ ‬وكساداً‮ ‬في فترات متباعدة‮.‬

وأضاف‮: ‬أن عمليات الترميم انتهت بأكملها،‮ ‬وعادت الجدران قوية مثلما كانت من قبل،‮ ‬والجميع ينتظر زيارة الرئيس والبابا شنودة للافتتاح‮.‬

وفيما قاله سليمان إن الكنيسة المعلقة تقبل من أتاها مسلماً‮ ‬أو مسيحياً‮ ‬أو من أي جنسية في العالم،‮ ‬ولا تغلق أبوابها في وجه أحد،‮ ‬لتبقي الآثار المصرية شاهداً‮ ‬علي وحدة المصريين،‮ ‬ورفض التعليق علي الأحداث الطائفية الأخيرة مكتفياً‮ ‬بابتسامة هادئة وعبارة‮ »‬ربنا يحفظ مصر من السوء‮«.‬

 

أهم الاخبار