القبائل السيناوية تستنكر اتهامها بـ"تصفية الضباط"

الشارع السياسي

الاثنين, 27 مايو 2013 15:53
القبائل السيناوية تستنكر اتهامها بـتصفية الضباط
كتب - عبدالوهاب شعبان:

أعربت القبائل السيناوية عن استيائها من تصريحات القيادي بحركة حماس موسى أبو مرزوق التي أشار فيها إلى مقتل الضباط الثلاثة المختطفين

أثناء الثورة في سيناء على يد «بدو سيناء» في عملية انتقامية، ووصفت التصريحات التي تضمنت دعوة الأمن المصري إلى التحقيق في هذا الشأن بأنها«قلة أدب».
وقال الشيخ إبراهيم عليان رئيس اتحاد القبائل العربية أن الضباط الثلاثة وأمين الشرطة الذين اختطفوا أثناء الثورة موجودون

حالياً وفقا لتصريحات زوجة أحد الضباط تحت تصرف حركة «جلجلة» الواقعة في قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس.
وأضاف رئيس اتحاد القبائل العربية أن القبائل لو كانت متورطة في خطف الضباط لأعلنت عن ذلك وفقا لعاداتها. وألمح عليان إلى أن الأجهزة الأمنية وحماس لم تنف معلومات زوجة الضابط المختطف ،مستنكرا تصريحات القيادي
الحمساوي ،داعيا جهات الاختصاص متابعة قضية الضباط المختطفين وحسمها.
وفي سياق متصل نفى الشيخ «عايش» شيخ قبيلة الترابين ضلوع أبناء القبائل السيناوية في قتل الضباط حسبما يشيع القيادي «موسى أبو مرزوق» ،لافتا إلى أنه في حالة تورط أحد في بعض الجرائم فإننا نساعد الأجهزة الأمنية، واستطرد قائلا «لانوجه سلاحا تجاه المصريين أبداً».
ولفت «عايش» إلي أن تصريح القيادي الحمساوي جاء وفقاً لمصالح تجري بين أطراف داخلية وبين «حماس» وأردف قائلاً «لو استمر الأمر علي هذا النحو في الحديث عن القبائل السيناوية سنغلق المعبر».

أهم الاخبار