رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تعيينات "الشعب": لا للمشاغبات.. نعم لتجمع

الشارع السياسي

السبت, 11 ديسمبر 2010 20:59
كتب: عادل صبري

أصدر الرئيس حسنى مبارك قرارا جمهوريا اليوم السبت بتعيين عشرة أعضاء فى مجلس الشعب. استكمل القرار تشكيل المجلس ليصل عدده إلى 518 عضوا.

كشف قرار التعيين عن مفاجآت، بخروج السيدات الأقباط من المجلس، وهن جورجيت صبحي قلليني، التي قضت دورتين متتاليتين في البرلمان، وسيادة جريس وابتسام حبيب رئيس الشهر العقاري السابق. وكانت جورجيت وسيادة وابتسام قد تضامن مع قضايا الكنيسة التي ثارت في وجه الحكومة خلال الدورة الماضية.

وشنت جورجيت قلليني هجوما على النائب عبد الرحيم الغول رئيس لجنة الزراعة لتعرضه بالسباب لها تحت قبل البرلمان، أثناء مناقشة قضية نجع حمادي.

وضم التشكيل الكاتبة أمينة شفيق عضو الأمانة العامة بحزب التجمع، والتي تنازلت عن خوض الانتخابات على مقعد المرأة أمام الدكتورة مديحة خطاب ـ شقيقة مشيرة خطاب وزير الأسرة والسكان ـ بدائرة غرب القاهرة.

ويستهدف التعيين مكافأة حزب التجمع على عدم انسحابه من انتخابات مجلس الشعب وتعويضه عن فقدانه مقعدا بوفاة النائب محمد عبد العزيز شعبان الذي وافته المنية

منذ يومين عقب إعلان فوزه بمقعد دائرة كوبري. ويسعى التجمع إلى نيل شرف تمثيل المعارضة في مجلس الشعب، بعد انسحاب حزب الوفد وتجميد عضوية نوابه الفائزين بعضوية المجلس.

وعين الرئيس جمال أسعد عضو الأمانة العامة لحزب العمل المجمد بقرار من لجنة شئون الأحزاب التابعة للدولة، والمعارض العلماني لتوجهات الكنيسة المصرية.

ويكشف التعيين ايضا عن توجهات داخل النظام، بعودة حزب العمل للأضواء من جديد، بعد وفاة أغلب عناصره المعادية للنظام، واستمرار سجن أمينه العام مجدي أحمد حسين.

ويعرف جمال أسعد بآرائه المعارضة للبابا شنودة، وتأييده للتيار القومي بما يسمح بوجود عناصر قبطية مع النظام تواجه عناصر الكنيسة المصرية التي تحولت عناصر منها إلى شوكة في مواجهة الحكومة.

وشمل القرار استمرار تعيين المستشار إدوار غالى بطرس الدهبى رئيس لجنة حقوق الانسان بالمجلس ورئيس لجنة الانتخابات التي أشرفت على انتخابات

الرئاسة عام 2005، ليواصل عمله في نفس المهمة بمجلس الشعب، خاصة أن اللجنة وقفت بشدة في الدورة الماضية، ضد تحركات جماعة الإخوان المسلمين التي حاولت كشف قضايا التعذيب داخل السجون.

وأضاف القرار استمرار تعيين المستشار إسكندر غطاس رئيس والمستشار نسيم حنا رئيس محكمة استئاف القاهرة السابق، في اطار سعى النظام للتقارب مع السلطة القضائية. وتضمن القرار استمرار المستشار محمد الدكروي المستشار القانوني لرئيس الجمهورية سابقا في منصبه، بينما خرج من التشكيل الدكتور رمزي الشاعر رئيس جامعة الزقازيق الأسبق وتوءم الدكروري في منصبه الاستشاري بالرئاسة وعضوية اللجنة التشريعية بالمجلس خلال الدورة الماضية. واحتوى القرار على تعيين رجل الأعمال جورج يوسف عبد الشهيد، الدكتور أمير جميل ميخائيل بطرس لدعم الوجود القبطي في المجلس بينما شمل تعيين رؤوف عدلي سعد الخراط، عن طائفة البروتستانت. وينتظر أن يشارك النواب العشرة وهم:الدكتور إدوار غالى بطرس الدهبى والمستشار محمد محمود محمد الدكرورى و المستشار الدكتور إسكندر جرجس غطاس و المستشار إنتصار نسيم حنا ورؤوف عدلى سعد الخراط و الدكتور سمير محمد رضوان و الدكتورأمير جميل ميخائيل بطرس و جورج يوسف عبدالشهيد و أمينة محمد شفيق يوسف و جمال أسعد عبدالملاك جاد الله، في انتخابات رئيس المجلس والوكيلين ورؤساء اللجان ظهر الإثنين.

 

أهم الاخبار