رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

رغم فوزي بصعوبة

مرسي لـ"تمرد": أنا الرئيس الشرعي

مرسي لـتمرد: أنا الرئيس الشرعيالرئيس محمد مرسى
متابعات

دار حوار صريح ومفتوح بين الرئيس مرسي وأبناء الجالية المصرية، رد فيها على عدد من التساؤلات المطروحة على الساحة الداخلية ومن بينها سؤال حول موقف مؤسسة الرئاسة إزاء حركة “تمرد”، فقال الرئيس “ليس من المفترض طرح مثل هذا السؤال؛ لأننا نريد أن تتحول مصر إلى مفهوم المؤسسية بدلا من الاعتياد على ما كان يحدث في الماضي من أن الرئيس هو محور كل الأعمال وكل الإجراءات”.

وأوضح أن الدولة وفقا للدستور الجديد تقترب من برلمانية الحكم وتوزيع السلطة التنفيذية بين الرئيس والحكومة وإعطاء صلاحيات أقوى للبرلمان مع بقاء القضاء مستقلا بذاته، معربًا عن أمله في أن تنتقل

مصر إلى مفهوم المؤسسية بدلا من أن تتركز السلطات في يد واحدة فإذا غابت اليد غاب الوطن.
وقال إننا نعتقد أن حركة تمرد التي تسعى لجمع بعض التوقيعات لخلع الرئيس هي تضم مجموعة من الأفراد المخلصين ونريد لهم الانخراط في العمل السياسي في حزب أو جماعة ولكن يجب التأكيد على مبدأ الديمقراطية التي تقول إن الأغلبية هي التي تحكم.
وأضاف أن البعض يقول إنني حصلت في الانتخابات الرئاسية على نسبة 52 في المائة بصعوبة، لكن من الناحية الدستورية والقانونية أنا الرئيس
الشرعي لمصر ويجب على الجميع أن يقبلوا الآليات الديمقراطية ولا يجب أن نضيع الوقت حتى لا نخسر فرصا كثيرة في الخلافات.
وردا على سؤال حول غياب الشفافية في أحداث تحرير الجنود المختطفين، قال مرسي: “إنه ليس كل ما يعرف يقال وأحيانا تدور الحقائق المجردة في حالة الإعلان ونريد التوازن بين المعلومة المفيدة والمصلحة التي تتحقق، مشيرًا إلى أن هناك انتقادات تقول إن مؤسسة الرئاسة تسعى إلى اعادة العلاقات مع إيران وادخال التشيع وإعادة الدور الروسي وهذه كلها أمور لا أساس لها من الصحة.
وأشار إلى أن عملية تحرير الجنود كانت فيها جهود كثيرة تبذل على مختلف المستويات وأيضا خطوات محسوبة بدقة ولا يمكن ان تكون تحركات الجيش والشرطة محورًا لمناقشات المجتمع لأنه عندما يتعرض أمن الوطن للخطر لا ينبغي أن يتحدث أحد عن الشفافية.

أهم الاخبار