إسفين «الكتاتني» قضي علي «أسامة كمال»

فاتورة «طائرة الشريعة» أطاحت بوزير البترول السابق

الشارع السياسي

A PHP Error was encountered

Severity: Warning

Message: mktime() expects parameter 4 to be long, string given

Filename: Arabic/Date.php

Line Number: 542

الأربعاء, 30 نوفمبر -0001 00:00
فاتورة «طائرة الشريعة» أطاحت بوزير البترول السابق
كتب - محمود شاكر:

كشفت مصادر لـ«الوفد» السبب الحقيقي للإطاحة بالمهندس أسامة كمال وزير البترول السابق، أكدت المصادر أن الوزير السابق رفض تسديد فاتورة تصوير مليونية الشريعة والشرعية التي نظمها الإخوان والسلفيون أمام جامعة القاهرة، وبلغت قيمة الفاتورة 16000 دولار، وهي تكلفة الطائرة التي قامتب التصوير،

رفض الدكتور سعد الكتاتني رئيس حزب الحرية والعدالة دفع الفاتورة، وألزم وزارة البترول بدفعها. وأكدت المصادر أن القوات المسلحة رفضت إقلاع طائرة لتصوير المليونية الإخوانية، فتمت الاستعانة بطائرة خاصة تابعة

لإحدي شركات البترول ببورسعيد حيث توجهت إلي القاهرة وعلي متنها مصوريون محترفون بكاميرات تصوير عالية الجودة لتصوير المليونية علي الهواء مباشرة ونقلها علي قنوات التليفزيون المصري والنيل للأخبار وقناة 25 يناير والخليجية والناس والحافظ. وعندما علم المهندس أسامة كمال وزير البترول السابق قام بتحويل رئيس شركة البترول للتحقيق لعدم معرفة الوزير بخروج الطائرة التابعة لشركات البترول لتصوير المليونية. وتم إرسال
الفاتورة إلي الدكتور سعد الكتاتني الذي رفض دفعها من ميزانية حزب الحرية والعدالة، قائلا: ان «الموضوع كله شوية بنزين»، وبناء عليه رفض وزير البترول السابق دفع الفاتورة من ميزانية الوزارة. وأرسلها مرة أخري إلي حزب الحرية والعدالة، وأعادها الكتاتني إلي رئاسة الجمهورية، مؤكداً في خطابه أن وزير البترول يرفض دفع الفاتورة ولابد من محاسبته, وهذا كان أحد أسباب الإطاحة بأسامة كمال.
ويذكر أن الرئيس مرسي كان قد اتصل بالمهندس أسامة كمال وهو يؤدي العمرة قبل التغيير الوزاري, مؤكداً له انه قادم في الوزارة الجديدة، وبعد أن وصله خطاب الكتاتني بشأن الطائرة تغير الموقف.

 

أهم الاخبار