رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

صباحى: الإخوان سرقوا الثورة

الشارع السياسي

الخميس, 23 مايو 2013 14:05
صباحى: الإخوان سرقوا الثورةحمدين صباحى, زعيم التيار الشعبي المصري
كتب - محمود فايد:

أكد حمدين صباحى, زعيم التيار الشعبي المصري, والقيادى بجبهة الإنقاذ الوطنى,  أن الثورة سرقت منهم بسبب ممارسات جماعة الاخوان الذين لم يقدروا ان وصولهم للحكم جاء بفضل دماء الشهداء الذين تصدروا المشهد دون أي تحرك تنظيمي يدعمهم.

وقال صباحى أُثناء لقائه بـ"محمد ولد فال" رئيس حزب الرفاه بموريتانيا, بمقر التيار بالمهندسين: "الثورة لم تكتمل لأن السلطة الحاكمة غافلة عن دورها في تحقيق مطالب الثوار, وان ممارستها مستمرة في اضطهاد وإقصاء كل من عاداها، وندعو الله ان يمكن هذا الشعب العظيم من استعادة ثورته، ويعي الاخوان ان استمرارهم في الحكم مرهون بتحقيق مطالب ثورة 25 يناير".
وأضاف "صباحي": "ساندنا الاخوان في الماضي ودافعنا عنهم في زمن مبارك عندما كانوا ضعفاء، ولا ينبغي لنا ان نأسف علي موقفنا فهذه قناعتنا في رفض كل اشكال الظلم الواقع علي أي قوي معارضة للحكم؛ وحين جاءتهم الفرصة تنكروا لشركائهم

وتخلوا عن جميع المبادئ والحلفاء".
وحول الحديث عن خوض الانتخابات البرلمانية القادمة أشار "صباحي" الى ان مشاركة التيار الشعبى فى الانتخابات مرهونة بتوافر مطالب معلنة ومحددة في حكومة جديدة تضم كافة القوي السياسية، ونائب عام جديد يحترم استقلال القضاء ولا يلفق قضايا للمعارضين، وقانون انتخابات يشارك في وضعه جميع القوي لإحداث التوافق دون إقصاء وبعيدا عن الاخونة والتمكين، ولم تستجب السلطة لهذه المطالب المشروعة.
وأضاف "صباحي": في اعتقادي ان الاخوان لايرحبون بإجراء الانتخابات في الوقت الراهن لشعورهم بانخفاض شعبيتهم وفشل تجربتهم بسبب سوء ادارتهم للبلاد والعجزعن توفير الخدمات بكافة اشكالها للمواطن البسيط وانهم يكتفون بمجلس الشوري المنتخب بنسبة 7% وبصفته غرفة لا تشرع، فقد اصبح ملكا خاصا لهم للتشريع إضافة للسلطة.
واستطرد "صباحي": "نفضل خوض الانتخابات
لا المقاطعة، واذا استجابوا لمطالبنا فسنعيد النظر في موقفنا الراهن، وان لم يستجيبوا فالرهان الآن علي الحركات الشعبية ومجموعة الشباب المنتمين لها ونأمل ان يبارك الله سعيهم.

وتمنى صباحى أن يعيد الاخوان النظر في سياساتهم فيما يتعلق بتزوير الانتخابات لانهم اذا مارسوا التزوير فسيكون ذلك بمثابة تراكم للثورة، سبق ان كان سببا رئيسيا في الاطاحة بمبارك.
ومن جانبه علق "محمد ولد فال" علي المتغيرات السلبية التي لمسها في زيارته الاخيرة لمصر وكان أبرزها سوء وتردي الحالة الاقتصادية.
كما استعرض الاوضاع الحالية في موريتانيا التي تشهد هدوءا بعد التوترات التي شهدتها البلاد في السنوات الاخيرة وبعد سقوط النظام السابق في انقلاب عام 2005، وكذلك الانجازات الايجابية للسلطة الحاكمة بقيادة الرئيس "محمد ولدعبدالعزيز" ومن ابرزها الحرب علي الفساد وطرد السفير الصهيوني واغلاق السفارة والاهتمام بالطبقات الفقيرة والبنية التحتية وشبكات الطرق، مضيفا أن المعارضة في موريتانيا تتمتع حاليا بحرية مطلقة في التعبير عن الرأي عبر كافة وسائل الاعلام الرسمية.
وفي نهاية اللقاء أعرب رئيس حزب الرفاه عن سعادته بلقاء صباحى للمرة الثانية تقديرا لدوره النضالي كزعيم شعبي وأمله في ان تشهد زيارته القادمة لمصر تغيرات للافضل.

أهم الاخبار