رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"الوفد" في مسرح الأحداث في سيناء

الجيش يناوربالطائرات والمدرعات موقع الخاطفين

الشارع السياسي

الثلاثاء, 21 مايو 2013 15:14
الجيش يناوربالطائرات والمدرعات موقع الخاطفين
العريش - عبدالوهاب شعبان: تصوير - أحمد حمدي:

لاشيء في شوارع «مدينة الشيخ زويد» سوى مدرعات على امتداد طريقها ،وتعليقات مواطنين ساخرة أحيانا من كمائن أمنية مكثفة،

وتمركز لـ «6مدرعات» في منطقة نجع شبانة ذات النصيب الأوفر من تكهنات تواجد «الجنود المختطفين» بها، وانتظاراً ممهور بـ «فقدان الأمل» في عملية عسكرية لتحريرهم .
صور «المدرعات» وتحليق الطائرات في المدينة يوحي لمن كان زائراً بـ «عملية عسكرية» تستهدف رد الاعتبار وإعادة «الجنود»، بينما «السيناويون» يرونه أمراً عابراً يبدو استعراضا ورسالة للجميع بمن فيهم «الخاطفون» تفيد بـ «تواجد» القوات المسلحة بقوة على أرض الحدث ،يأتي ذلك ربما بعد انتشار «الفيديو» الذي تسبب في إحراج الجيش وتمت إزالته حفاظا على الحالة المعنوية للجنود.
قرابة الخامسة عصراً، دشنت القوات المسلحة كمينا في مدخل منطقة «نجع شبانة» ،التفتيش ذاتيا للأفراد والسيارات ،والتصوير بالطائرات مشهد ممتد حتى الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء.
عملية التفتيش حسبما عايشتها بعد الاطلاع على تحقيق الشخصية ،يقوم المجند بفتيش السيارات من الداخل بعناية شديدة ،ويستهدف الحقائب الخاصة ،و«شنط» السيارات .
قبيل مدخل نجع «شبانة» تقف بعض السيارات «ربع نقل» كمرشد للسيارات القادمة من الخارج لإبلاغهم بوجود كمين مشدد من القوات المسلحة ،وفي محيط الكمين تقف مدرعة إلى جوار الجندي والضابط المسئولين عن التفتيش، وخلفهما مدرعتان ،وفي مدخل القرية 3 مدرعات.
«شيوخ القبائل» القادمون من داخل النجع يرحبون بالتكثيف العسكري دون حوارات استثنائية مع الضابط المسئول، والجندي «أسمر اللون» تسيطر على وجهه علامات القلق الحاد كلما اقتربت سيارة «دفع رباعي» أو «ربع نقل» يستقلها شخص «ملتحي».
تزامناً مع الإجراءات الاستثنائية بـ «نجع شبانة» ،تعرض معبر رفح لإطلاق أعيرة نارية من مجهولين، اعتبره البعض «رسالة مضادة» ربما من الجهة المسئولة عن خطف «الجنود»، أو من جهة مغايرة تدخل على خط التعصيد لتعقيد المشهد.
قبيل منتصف الليل كان «الترقب» يبلغ مداه في منطقة «الشيخ زويد» بشأن التكثيف الأمني المتزايد، يسأل أحد مشايخ القبائل «هما يعملوا عملية عسكرية ضد مين؟» ،هما عندهم معلومات عن مكان تواجد الجنود ؟، ويقطع سؤال الشيخ ابتسامة عابرة لـ «الناشط السيناوي» مصطفى الأطرش «ده فيلم هندي لم تأت نهايته بعد».
«الارتباك» ثابت في تحليل تكثيف قوات الجيش لـ «تواجدها» وأنباء متناثرة عن عملية عسكرية قريبة لـ «تحرير الجنود» ،والرد المتوقع من جانب «الجهاديين» لو كانوا مسئولين رسميا عن اختطافهم.
لا أحد يملك معلومة محققة ،والكواليس يكمن فيها الشيطان بحسب روايات العديد من الشخصيات المعنية

بالشأن السياسي والقبلي ،وتذهب واقعة «الاختطاف» ذاتها إلى أربعة سيناريوهات ينسف بعضها فكرة «التدخل العسكري» ،تشير التكهنات في أروقة النشطاء السياسيين إلى استبعاد فكرة «ضلوع» التنظيمات الجهادية في خطف «المجندين» يأتي ذلك لمسار اعتاد عليه «الجهاديون» بعد الثورة في إصدار بيان سريع في أعقاب عمليات مماثلة يتضمن إعلان مسئوليتهم عن الحادث ،وهو الأمر الذي لم يحدث حتى الآن .
بالتوازي على خط «سيناريوهات» الاختطاف تشير التحليلات إلى قيام جهة سيادية بتدبير الحادث لـ «إرباك» مؤسسة الرئاسة وإجبارها على التعامل بشكل أكثر احتراما مع الملف «السيناوي» الذي يراد له العودة إلى حظيرة «التعامل الأمني».
على الصعيد ذاته لم يستبعد «السيناويون» دخول جهات خارجية معادلة الصراع بين الجيش والرئاسة على فرض السيادة على أراضي سيناء ،ثم أخيرا اللعب بـ «ورقة» الجنود المختطفين لرد اعتبار المؤسسة العسكرية على خلفية ماجرى لـ «16جنديا» برفح في رمضان الماضي.
من ثنايا «الارتباك» الدائر على الصعيدين الرسمي والشعبي في سيناء ،يبقى السجال دائراً بين «تنظيمات» ترد بعمليات مسلحة ضد المعابر ومعسكرات الأمن، وقوات الجيش التي تستعرض بـ «طائرات» ومدرعات تجوب سماء وفضاء الشيخ زويد.
يقول الناشط السيناوي سعيد أعتيق «لن تحدث عملية عسكرية لأن الذاكرة لم تنس بعد «العملية نسر» التي لم تحقق أثراً إيجابيا،لافتا إلى أن اختطاف الجنود «آلية سياسية» ابتدعها نظام مرسي للتفاوض تحت ضغط ،نظير تجاهله لمطالب الناس بشكل سلمي.
ويضيف الناشط السيناوي «نجع شبانة لا يستطيع أحد أن يحاصرها ،والمجندون المختطفون رقم في «معادلة سياسية» وليسوا في مكان واحد تحسبا لعملية عسكرية شاملة».
ويبدو تعقيد المشهد –عند- الناشط السيناوي – رغبة لدى النظام في قطع التعاطف مع السيناويين وإظهارهم في صورة الخاطفين ،نافيا تحرير الجنود في الفترة الحالية .
يستطرد «لا أستبعد تورط جماعة الإخوان المسلمين في خطف «الجنود» لتخفيف الضغط على «محمد مرسي»، وإيقاف نبرة تسود في الشارع السياسي بضرورة نزول الجيش في الفترة المقبلة ،واستبداله بالنظام الحالي ،لافتا إلى إمكانية توافق «الجماعة:» على إحراج وزير الدفاع «عبد الفتاح السيسي» بالواقعة وتصويره في مشهد الضعف لضمان استقرار البلاد وقطع الطريق
على المنادين بنزول الجيش على خطى ما كان في أحداث رفح الأخيرة.
في سياق قراءة واضحة لما يجري في سيناء يقول «مصطفى الأطرش» إن الهدف الرئيسي من تصعيد قضية «الجنود» إعلاميا هو إعادة أهالي سيناء إلى التعامل الأمني على ماكان قبل الثورة ،لافتا إلى الفيديو الذي ظهر فيه الجنود كان مثيراً للسخرية من ناحية «تكرار حديث يدور في الشارع السيناوي» حول جلعاد شاليط ،ومطلب إطلاق سراح «حمادة أبوشيتة».
الأطرش يرى عبثية المشهد برمته في لهجة الجنود إبان مطالبتهم للرئيس في «الفيديو المحظور» ،واصفا اللغة التي تحدثوا بها بأنها ليست «طبيعة خائف»،في إشارة إلى تدبير لـ «واقعة الاختطاف» من قبل جهات مسئولة-على حد قوله.
لا عملية عسكرية في المنطقة إلا بعد «مباركة إسرائيلية» هكذا تسير الأقوال في الشارع السيناوي ،والعشوائية في إدارة الأزمة سياسيا دفعت أهالي سيناء إلى التعامل بحالة من «اللامبالاة» معها ،يأتي ذلك لغياب إعلان أسماء المتورطين في مقتل جنود رفح، وغلق ملف الضباط المختطفين.
في الثانية من صباح أمس الاثنين كشف مصدر بالتنظيم الجهادي عن حدوث «انفجار» في محيط منطقة نجع شبانة موضع التمركز الأمني ،نافيا تحديد مصدر الانفجار .
المصدر وثيق الصلة بـ «المشتبه فيهم» في خطف الجنود قال «إن العبرة بالنهاية»، رداً على سؤال حاسم حول مسئوليتهم عن خطف الجنود من عدمها.
إجابة المصدر «الجهادي» تفيد باقتراب مواجهة عسكرية مع «التنظيم» ،لكن شيوخ القبائل يرون تدخل الجيش دون تحديد أماكن الجنود ضربا من السراب باعتباره سيواجه عندئذ أشباحاً ورمالاً.
مع ارتفاع صوت «الطائرات» التي تدور في سماء «نجع شبانة» خافية معالمها إلا من إشارة حمراء تظهر وتخفت في دقائق متقطعة بعد منتصف الليل ،كانت قوات الأمن تداهم منزلا في منطقة رفح ،بينما مشهد طائرات الاستكشاف مشهد متكرر .
حسبما أفاد شهود عيان بمنطقة رفح -فإن قوات الأمن استهدفت منزلا –يقال إنه تابع لـ «أحد أفراد عائلة - أبو شيته» بتكثيف إطلاق النار عليه ،اتساقا مع معلومات تفيد بتواجد أحد الجنود به .
على بعد 14 كيلو من معبر رفح يقبع «منفذ العوجة» على الحدود المصرية –الإسرائيلية،المنفذ تعرض لإطلاق نار بالتوازي مع نظيره رفح ،وقوات المنفذ لا تسمح لـ «الإعلام» برصد لحظات الرعب التي تعرض لها الجنود.
«ممنوع الدخول» كان هذا هو الرد من قبل قوات التأمين، لاتدخل إلا إذا كنت حاصلا على «تأشيرة اسرائيلية»، دون نقاش زائد حول واقعة الاعتداء.
تشابك المواقف وتعقيدها بمعزل عن المعتصمين في معبر رفح من الجنود وأسر المختطفين،الهدوء سمة غالبة تفرضها حالة الترقب والانتظار بعد زيارة «قائد الجيش الثاني» للمنطقة، إحياء لأمل في عودة الأبناء لأسرهم قريبا.
في الشارع السيناوي بعد يوم شاق من التعزيزات الأمنية ،وأصوات الطائرات قريبة المدى، لاشيء يزعج سوى تمرير نظرية «تورط أهالي سيناء» في اختطاف المجندين وسعي بعض الجهات في شق التعاطف الحادث مع «السيناويين» .
تستطيع أن تلخص مشاهد ما بعد الاختطاف في المحيط السيناوي الشعبي في عبارة واحدة «لن ندفع فاتورة صراع السلطة على سيناء»، ورسميا لاشيء سوى عبارة فاترة للمحافظ «كل الخيارات مفتوحة».

أهم الاخبار