"ضحايا التزوير" يدعون لحل البرلمان

الشارع السياسي

السبت, 11 ديسمبر 2010 15:13
كتب: أحمد السكري ومحمد القماش

أسفر الاجتماع الذي عقده النواب الخاسرون – ضحايا التزوير – اليوم السبت بمقر حزب الجبهة عن إصدار بيان إدانة للانتهاكات الواسعة التي تعرضوا لها وأدت إلي خروجهم من البرلمان الحالي 2010 لصالح مرشحي الحزب الوطني.

وأعلن النواب عن رفضهم الكامل لنتائج الانتخابات "لما شابها من عمليات تزوير واسعة ومصادرة لحق المواطنين في اختيار نوابهم"، مطالبين رئيس الجمهورية
بصفته الحكم بين السلطات بالتدخل وإصدار قرار بحل مجلس الشعب في ضوء الانتهاكات التي حدثت وصدور مئات الأحكام القضائية التي تقضي ببطلان الانتخابات، ثم الدعوة لانتخابات حرة في ظل ضمانات تتفق عليها الجماعة الوطنية.

ودعا "النواب" جموع الجماهير والقوي السياسية للمشاركة في الوقفة الاحتجاجية المقرر عقدها، غداً،

أمام دار القضاء العالي للتنديد بالانتخابات المزورة والمجلس الباطل.

كما اتفق النواب علي عقد مؤتمر عام لدراسة السبل الكفيلة بإبطال المجلس الجديد استناداً للأحكام القضائية الصادرة من القضاء.

شارك في التوقيع علي البيان ما يقارب من 70 نائباً سابقاً، أبرزهم محمد شردي وعلاء عبدالمنعم ومصطفي الجندي وجمال زهران ومصطفي بكري من المستقلين، ومحمد البلتاجي وصبحي صالح وسعد الكتاتني من الإخوان المسلمين، وسعد عبود وحمدين صباحي من حزب الكرامة تحت التأسيس.

شاهد الفيديو

تصوير ومونتاج وائل عصام

 

أهم الاخبار