افتتاح جلسات الحوار الوطني

القاهرة - أ ش أ:

عبد العزيز حجازي

بدأت صباح اليوم الاحد فى مركز القاهرة الدولى للمؤتمرات جلسات الحوار الوطنى تحت رعاية الدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء، وبرئاسة د.عبدالعزيز حجازى.

ويتم فى الجلسة الاولى للحوار الوطنى التى تستمر ثلاثة أيام مناقشة مجموعة من القضايا التى تهم مصر فى المرحلة المقبلة بما فيها القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والخارجية والتنمية البشرية.

وافتتح د. عبدالعزيز حجازى رئيس لجنة الحوار الوطنى ، الجلسة بكلمة قال فيها:" ان الحوار الوطنى رسالة تؤكد لكل مواطن على أرض مصر ضرورة توفير المناخ الملائم للتعبير عن آماله وطموحاته دون التطرق إلى العنف وعدم التجاوز على الاطلاق فيما يطرح من أفكار".

وقال د. حجازى فى كلمته بالجلسة التى حضرها د.عصام شرف رئيس مجلس الوزراء : "إن الحوار الوطنى اليوم هو رسالة نعرض من خلالها السياسات التى نراها مناسبة فى ضوء المتغيرات العالمية الراهنة وذلك طبقا للامكانيات المتاحة لدينا" .. مؤكدا أنه لا حظر على أى أفكار أو آراء طالما التزمنا بآداب وشفافية الحوار التى ليس لها حدود.

وتابع عبدالعزيز حجازى رئيس الوزراء الأسبق رئيس لجنة الحوار الوطنى قائلا "إن الحوار الوطنى ما هو إلا رسالة تعرض من

خلالها السياسيات التى نأمل أن تحضنها القيادات السياسية والتنفيذية والتشريعية والثقافية فى ضوء المتغيرات المحلية والاقليمية والعالمية".

وشدد حجازى على ضرورة أخذ التغيرات العالمية من حيث تأثيرها على مسيرة العمل الوطنى، وذلك طبقا للامكانيات المتاحة من المواد والأموال والتى يمكن توفيرها وعرض بعض البرامج والاليات التى تحقق للمواطن ضروريات الحياة من سكن ومشرب ومأكل.

وأضاف أن الحوار الوطنى هو رسالة كذلك تؤكد للمواطن المصرى بل كل من يعيش على أرض هذا الوطن من خلالها أن الدولة حريصة على توفير الأمن والأمان الذى بدونه لا تستقيم الحياة ولا تستثمر الأموال ولا يتحقق استقرار الذى يتطلع إليه كل انسان فى هذا الوطن.

وأوضح حجازى أنه بدون الأمن والسلام تصبح الحياة فوضى وعنف وتطرف وتضيع الأمال ويسود الخوف ويصبح خطرا على كل مواطن وهو مالا نبتغيه.وأشار حجازى إلى أن "هذا الحوار هو رسالة للمواطن بضرورة أن يقدم للوطن جهدا منتجا يضيف به إلى المجتمع قدرا من العطاء الذى يرفع

به قدر هذا الوطن إلى الدول الصاعدة والمتقدمة لانه بدون رفع معدلات النمو والتنمية التى تعود بالنفع على المواطن لا نكون قد حققنا أهداف الثورة نحو بناء مجتمع منتج يسود فيه العدل فى توزيع الثروات والدخول ولا يسمح فيه لفئة قليلة أن تحتكر الثروة بما تملكه من جاه ومال وسلطان ولكن يعتمد فيه على المنافسة الشريفة ويعمل الكل فيه من أجل توفير كل مقاومات الحياة الكريمة".

وتعهد حجازى بتشكيل هيئة من كل حركات التحرر الثورية لتشارك فى متابعة وتحضير الجلسات الختامية لهذا الحوار.

وأضاف أنه تم تحديد المحاور الخمسة لهذا الحوار الوطنى وتتمثل فى الديمقراطة وحقوق الانسان ، التنمية البشرية والاجتماعية، التنمية الاقتصادية والمالية والخروج من الأزمة الراهنة، الثقافة وتعايش الاديان والاعلام ، ومصر فى علاقاتها بالخارج بعد ثورة 25 يناير.

وأعرب عن تطلعاته فى أن يقوم الشباب بعرض تصوراتهم فى الحاضر والمستقبل ومطالبهم، كما شدد على ضرورة التجاوب معهم.وطالب المجلس الأعلى للقوات المسلحة والحكومة بضرورة السماح للمواطنين فى المشاركة فى إبداء الرأى فى القوانين والقرارات التى ينوون إصدراها، كما طالب بضرورة تفعيل كل القوانين والقرارات التى تعيد الانضباط والامن والامان إلى الشارع المصرى حتى لا يتعطل دولاب العمل ودوائر الاعمال.

كما دعا حجازى الاحزاب وكافة منظمات المجتمع المدنى بالقيام بحملة توعية للمساهمة فى عرض المشاكل ووضع الحلول اللازمة لها، وتفعيل دور الالاف من الجمعيات والمنظمات الاهلية فى تنفيذ مجموعة من البرامج تؤدى إلى تقديم قيمة مضافة.

أهم الاخبار