موسى: أخطأت فى رفضى انتخابات رئاسية مبكرة

موسى: أخطأت فى رفضى انتخابات رئاسية مبكرة عمرو موسي
الرياض - أ ش أ :

قال عمرو موسى -القيادى بجبهة الإنقاذ المعارضة ورئيس حزب المؤتمر-: "إنه أخطأ عندما اتخذ موقفا معارضا للانتخابات الرئاسية المبكرة، لأن البلد لا يتحمل في ظل هذه الظروف، لكن مع الحالة السيئة التى وصلت إليها مصر وتصاعد المطالبة الشعبية بالانتخابات المبكرة، أصبح من الضروري إعادة النظر في الموقف".

وقال موسى - في حوار مع صحيفة "اليوم" السعودية-: إنه بالنسبة لأي انتخابات مقبلة "لم تتخذ جبهة الإنقاذ قرارها بعد، فلا يوجد قرار بالمقاطعة من عدمه، لكن الأحزاب داخل الجبهة تدفع بقرار المشاركة ومن الصعب تجاهل الضغوط المقبلة بهذا الخصوص بشرط وجود الضمانات الكافية لنزاهة الانتخابات".
وحول رفض الجبهة الحوار مع الرئاسة، قال عمرو موسى: "لم يكن رفضنا عبثياً، رفضنا احتجاجاً على طريقة توجيه الدعوة وإدارة الحوار ودعوة العشرات دون جدول أعمال أو ضمانات للتنفيذ واتخاذ الأمر شكل مؤتمر عام وليس مائدة تفاوض".
وحول الانقسامات داخل جبهة الإنقاذ، قال عمرو موسى: "هناك اختلافات في الرأي، وخلافات بشأن سياسات تطرح، لكن في المقابل هناك اتفاق على أننا لن نكسر جبهة الإنقاد، مهما كان، ليس من بيننا من يريد كسر الإنقاذ".
وأضاف: "المأمول والمنتظر والمتوقع أن ندخل الانتخابات واحدة واحدة، مع تحقيق أساسيات رقابة دولية، رصد دولي،

إشراف قضائي، حياد فى السلطة، وهنا ستكون الفرصة ممكنة لأن تحقق المعارضة الأغلبية، أو على الأقل كتلة كبيرة، تجعلها شريكة في التشريع".
وأعرب عن اعتقاده بتراجع شعبية الإخوان المسلمين، قائلا: "شعبيتهم تراجعت، وهم يعلمون ذلك، ومنزعجون أيضاً. الغضب وصل إلى الريف وليس في المدن فقط، ألتقي بكثيرين في القرى، صوتوا للرئيس ومستحيل أن يعيدوا الكَرة" - على حد قوله .
وحول غياب المعارضة عن الشارع المصري، قال عمرو موسى: "صحيح، لكن لا تقارن بين تنظيم عمره 80 سنة، وبين أحزاب وحركات أغلبها لا يتجاوز العامين، هناك تقرير قال: إن 32 بالمائة لم يسمعوا بجبهة الإنقاذ، وأنا أصدقه، هذا ليس قصوراً، لكنه تقصير، وهذا ما نحاول تداركه وتعزيز الوجود بالشارع عبر مؤتمرات مقبلة في محافظات مختلفة وبصفة خاصة في الريف والصعيد".


 

أهم الاخبار