فضح نواب الشورى وراء الإطاحة برئيس هيئة الأوقاف

فضح نواب الشورى وراء الإطاحة برئيس هيئة الأوقافالدكتور طلعت عفيفي وزير الأوقاف
كتب- محمود فايد:

"8 نواب من مجلس الشورى اقتحموا مكتبى من أجل الحصول على قطعة أرض لتحقيق منافع شخصية", بهذه الكلمات وقف د.أسامه كامل, رئيس هيئة الأوقاف منذ 72 ساعة,  بساحة مجلس الشورى ليتحدث بصوت ثورى ويطالب النواب بالعمل من أجل مصلحلة الشعب, وليس من أجل مصالحهم الشخصية.

تصريحات "كمال" أثارت أزمة بداخل المجلس ليقوم على الفور د. طلعت عفيفي، وزير الأوقاف, بإلغاء انتدابه من رئاسة الهيئة، اذ كان منتدبًا من وزارة الزراعة, بدعوى أن إلغاء ندبه جاء لمصلحة العمل، ليصرح سلامة عبد القوي، المتحدث الرسمي باسم الوزارة، بأن الوزير قد قرر تكليف المهندس صلاح الجنيدي مدير عام الهيئة للقيام بأعمال رئيس الهيئة لحين اختيار رئيس جديد لها.
بدأت الأزمة بإعلان الأوقاف عن 9299 حالة تعد على أراضي الهيئة في مختلف محافظات الجمهورية، على مساحات تجاوزت نحو 4ر2 مليون متر مربع، بالإضافة إلى إعلانها عن خطوات تم اتخاذها للتصدي للتعديات على أراضيها تشمل مخاطبة مأموريات الشهر العقاري بالمحافظات وهيئة المساحة

بعدم التعامل بتسجيل اواستخراج أي معلومات عن أراضٍ تخص الأوقاف إلا بعد مراجعة الأوقاف، والتنبيه بعدم التعامل على تلك الاراضى بالتسجيل أو البيع أو غيره.
وعقب ذلك خصصت لجنة الشئون المالية بمجلس الشورى جلسة لها لمناقشة هذه الأوضاع برئاسة أشرف بدر الدين وكيل اللجنة, وحضور د. أسامة محمد كامل, رئيس هيئة الاوقاف وسط حالة من الشد والجذب خاصة بعد إعلانه عن قيام 8 نواب بافتحام مكتبه عنوة من اجل الحصول على قطعة ارض.
ورد النواب على حديث رئيس الهيئة: "أنت وجهت اتهاما صريحا لعدد من النواب وسوف تخرج علينا الصحافة بأن هناك نوابا فاسدين، وبالتالى عليك الإعلان عن أسمائهم لأننا لا نقبل ان يكون بيننا نواب فاسدون وسنقاتل من اجل رفع الحصانة عنهم واحالتهم للنائب العام".
من جانبه رفض رئيس الهيئة الافصاح عن اسماء هولاء النواب قائلا:
" لا أعرف اسماءهم"، موجها حديثه للنواب "لا داعى لأن تحوروا حديثى بأنه يحمل اتهاما لنواب الشعب" قائلا: "انا لم اتهم أحدا ولا أستطيع توجيه اتهام لموظف فكيف اتهم نواب الشعب بالفساد". وقال اننى لا اخشى أحدا سوى الله تعالى واننى ذكرت اننى اواجه العديد من الضغوط ويصلنى يوميا 30 بلاغا يجب أن آخذ فيها قرارات.
وكانت مناقشات اللجنة قد كشفت عن تحقيق الهيئة خسائر سنوية تصل الى 39 مليون جنيه من خلال المشروعات الاستثمارية التى تنفذها فى الوقت الذى يصل فية بند المكافآت الى 50 مليون جنيه من اجمالى 102 مليون جنيه الخاصة بالاجور.
وعقب ما يقرب من 72 ساعة من تلك المناقشة الحامية أصدر وزير الأوقاف د.طلعت عفيفى قرارا بإنهاء ندب الدكتور أسامة كامل رئيس هيئة الأوقاف الذي كان منتدبا علي رئاسة الهيئة  من وزارة الزراعة وذلك لمصلحة العمل.
وكان الدكتور أسامة كامل قد تولي مهام هيئة الأوقاف في سبتمبر الماضي خلفا للواء ماجد غالب وتمكن خلال فترة عمله من استصدار قرارات عديدة لاستعادة أراضي الهيئة التي كانت مغتصبة من واضعي اليد والمخالفين للقانون، كما خاطب هيئة المساحة والشهر العقاري بعدم التعامل علي أراضي الهيئة إلا بعد مراجعتها.

أخبار ذات صلة:

رئيس هيئة الاوقاف يثير ازمة بالشورى

 



 

أهم الاخبار