بعد تحذير المجلس العسكري من تطبيق المادة‮ ‬13

الصحافة تواجه هجمة الأحكام العرفية

الشارع السياسي

الأربعاء, 18 مايو 2011 18:50
هناء علي


خيم القلق علي أوساط الصحافة والإعلام عقب تحذير اللواء ممدوح شاهين مساعد وزير الدفاع للشئون القانونية من تطبيق المادة‮ ‬13‮ ‬التي تبيح تقييد عمل وسائل الاعلام والصحف في حال نشر أو عرض مواد تخل بالأمن القومي للبلاد‮ .. ‬فيما اعتبره كثيرون اتجاهاً‮ ‬لفرض حصار أمني علي حرية الصحافة في وقت تنفست فيه الصحف بعض الهواء النقي عقب سقوط النظام السابق‮.‬

عبدالله خليل المحامي بالنقض والخبير في مجال حقوق الانسان نفي مبررات تلك التحذيرات قائلاً‮: ‬لا توجد وسائل اعلام تحرض علي إثارة الشغب في الشارع فجميع‮ ‬وسائل الاعلام لها معالجات مختلفة ولن تتورط إحداها حتي الآن في إثارة الفتنة أو التحريض علي الشغب ما يضر بالأمن القومي،‮ ‬مضيفا‮: ‬إذا كان الحديث عن بعض المواقع الاليكترونية فهذا شأن آخر‮ ‬،‮ ‬ولايجوز فرض قيود علي ما تنشره وسائل الإعلام لأنه انتهاك‮ - ‬حتي في

حالات الطواريء‮ - ‬للمادة‮ ‬19‭ ‬من الإعلان العالمي لحقوق الانسان والعهد الدولي للحقوق السياسية الذي صدقت عليه الحكومة المصرية‮.‬

وأضاف‮: ‬بدلاً‮ ‬من تقييد حرية الإعلام،‮ ‬فليتول من يملك الحقيقة إبلاغها للرأي العام لأن المسئولية لاتقع علي عاتق‮ ‬الإعلام بل لمن لا يسمح لوسائل الإعلام وللمواطن بحرية الوصول للمعلومات والحقائق‮. ‬

‮ ‬ويتخوف خليل من أننا نتحول الي بلد تحكمه الاحكام العرفية ما يعود بالأوضاع الي ماقبل‮ ‬25‮ ‬يناير،‮ ‬ويقول‮: ‬بدلاً‮ ‬من من الحديث عن تقييد حرية الاعلام وتقييد الحريات الاخري عن الجهات المسئولة ان تعلن عن المؤامرات التي تدبر لمصر بدلا من العبارات المرسلة حتي يتمكن المواطن من معرفة الحقيقة ويسارع لمساندة الحكومة والسلطات المعنية لدرء اي مخططات ولا داعي لإخفاء الحقائق

تحت ذريعة الحرج الدبلوماسي من بعض الدول التي يري المجلس العسكري او الحكومة انها‮ ‬تشارك في بعض المخططات والمؤامرات في محاولة استمالة بعض القوي السياسية‮ ‬فمن‮ ‬غير المقبول ان تكون‮ ‬وسائل الاعلام‮ ‬هي الضحية لهذه الصفقات وهذا الصمت‮.‬

صفوت العالم،‮ ‬أستاذ الإعلام السياسي،‮ ‬يختلف مع خليل،‮ ‬ويري أن إشارة التحذير مطلوبة من الدولة في الفترة الأخيرة لإبراز درجة من الحسم والقوة أمام كل من يعبث بالأمن القومي،‮ ‬فالبلاد تعاني تسيبا أمنياً،‮ ‬وهناك فوضي في الشارع المصري ونحن نحتاج أن نستعيد هيبة الدولة،‮ ‬لأن البعض تصور ان الثورة تعني الفوضي في الشارع وفي الجامعة وفي مؤسسات المجتمع المدني في اتحاد الاذاعة والتليفزيون داخله وأمامه‮..‬مضيفا‮: ‬نحتاج لرؤية تبرز حسم الدولة الذي يرتبط بالصالح العام وصالح الامن القومي دون مبالغة ودون تقييد للحريات‮.‬

وانتقد العالم دور نقابة الصحفيين في عدم متابعة ما يتم نشره في بعض الصحف خاصة في هذا الوقت الحرج الذي تمر به البلاد علي سبيل المثال من استخدام عناوين مثيرة للفتنة وهو ما حدث علي نطاق واسع صبيحة حادث امبابة في توقيت خاطيء تماما‮.‬

أهم الاخبار