رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

البدوى: لولا الإعلان الدستورى ما حدث الانقسام

الشارع السياسي

الثلاثاء, 30 أبريل 2013 09:51
البدوى: لولا الإعلان الدستورى ما حدث الانقسامالدكتور السيد البدوي رئيس حزب الوفد
الخرطوم -أ ش أ:

وصف الدكتور السيد البدوي رئيس حزب الوفد ماتشهده مصر من خلافات وفتن سياسية بأنها توابع لزلزال ثورة 25 يناير التي أدهشت العالم، وقال إن الشعب المصري قادر على إدهاش العالم مرة أخرى بتحقيق التحول الديموقراطي بأسرع مما يتصوره البعض.

ورأى البدوى أن هناك خطًأ وحيدًا أدى إلى انقسام الشعب المصري وحالة الاستقطاب الحادة بين كل الأطراف وهو الإعلان الدستوري الذي أصدره الدكتور مرسي، قائلًا إنه لولا هذا الإعلان لما حدث هذا الانقسام الحاد، وما حدث هذا الإرتباك.
جاء ذلك في حديث أدلى به رئيس حزب الوفد لصحيفة (آخر

لحظة) السودانية خلال مشاركته مؤخرًا في مؤتمر الأحزاب الأفريقية الذي استضافته الخرطوم، ونشرته الصحيفة اليوم الثلاثاء.
وأعرب البدوي عن يقينه أنه في خلال فترة لن تتجاوز العام من الآن سيكون هناك توافق وطني مصري، وسوف تتم عملية التحول الديموقراطي وتتحقق العدالة الانتقالية والمصالحة الوطنية الشاملة، وبناء مصر لتكون نموذجًا لكل الدول الأفريقية.
وحول دعوة الحكومة للحوار مع المعارضة، أكد البدوي أنهم مع الحوار الجاد للوصول إلى حل توافقي وطني، وأعرب عن اعتقاده بأنه مع بداية
المصالحة الوطنية قريبًا، فإن الشباب الثائر الآن وغيرهم من المعارضين سيبدأون في التهدئة وتوحيد الصفوف والمساهمة في بناء مصر.
وحول رؤية حزب الوفد لقضية "حلايب"، أشار البدوي إلى أن الحدود الموجودة بين مصر والسودان حدود وهمية وضعها الاستعمار، ويمكن التوصل إلى الحل العادل المرضي للطرفين، مؤكدًا أن "حلايب" لن تكون سببًا في توتر العلاقات ونحن نتحدث عن الوحدة الاقتصادية والاجتماعية ما بين البلدين.
وأضاف البدوي أن ما حدث من تصعيد وهجوم في الإعلام المصري حول القضية مؤخرًا لم يكن السودان مقصودًا به، وقال "إن هذا التصعيد كان صراعًا ما بين الإعلام والحكومة المصرية، واستخدمت القضية كوسيلة ضغط ضد حكومة الدكتور مرسي"، وأعرب عن اعتقاده بأن هناك أفقًا لحل القضية بعيدًا عن تناولها إعلاميًا.

أهم الاخبار