رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عطل فنى بطائرة خاصة يكشف سر الزيارة الغامضة لطهران

الشارع السياسي

الأحد, 28 أبريل 2013 14:56
عطل فنى بطائرة خاصة يكشف سر الزيارة الغامضة لطهران
كتب ـ ناصر عبدالمجيد واسلام فرج:

كشف عطل فنى أصاب طائرة خاصة بمطار القاهرة الدولى، عن الزيارة السرية الغامضة للدكتور عصام الحداد مساعد رئيس الجمهورية والسفير محمد رفاعة الطهطاوى رئيس الديوان، وعدد من رجال المخابرات المصرية وكبار المسئولين إلى إيران أول أمس.

أجبر العطل رئاسة الجمهورية على الاعلان عن الزيارة فى بيان مقتضب يكشف ارتباكها، بعد أن اضطر وفد الرئيس إلى الانتظار بالصالة المميزة لحين استبدال الطائرة.
أكد البيان أن هدف الزيارة تفعيل المبادرة الرباعية التي اطلقها الرئيس مرسى فى القمة الاسلامية الاستثنائية فى مكة لتسوية الأزمة السورية.
أثارت الزيارة العديد من علامات الاستفهام حول مدى اهميتها وملاءمة توقيتها لما تعانيه الساحة السياسية الداخلية بالإضافة إلي الدور الذى يقوم به الحداد داخل مؤسسة الرئاسة والذى يتعارض وبشكل كبير مع دور وزير الخارجية المصرى الشرعى محمد كامل

عمرو.
وعلمت «الوفد» من مصادر مطلعة أن زيارة الحداد وطهطاوى الغامضة جاءت دون أى تنسيق مع وزارة الخارجية المصرية المعنية بالملفات السياسية الخارجية، ولم يكن للوزارة علم بتوجه الوفد إلى طهران.
وكشفت «مصادر الوفد» داخل مؤسسة الرئاسة أن الهدف من الزيارة «ترطيب» الأجواء بين القاهرة وطهران، واعداد الترتيبات اللازمة لاستئناف العلاقات رسميًا بين الدولتين، وإزالة ما شابها من توتر خلال الأيام الأخيرة عقب رفض السلفيين للتطبيع السياحى بين الدولتين ومحاصرتهم لمنزل القائم بالأعمال الإيرانى، أمانى مجتبى، وهو ما أدى إلي إيقاف الحكومة الإيرانية للبرنامج السياحى الذى يشمل تفويج أكثر من عشرة ملايين إيرانى إلى مصر علي عدة مراحل.
ومن المهام أيضًا تقريب وجهات النظر بين أطراف الملف النووى الإيرانى، وتطويق الأزمة للحيلولة دون حدوث مواجهات عسكرية مرتقبة، فى مقابل أن تحصل مصر علي دعم إيران لبناء أول مفاعل نووى سلمى لمواجهة أزمة الطاقة، وعجز الدولة عن حل مشكلة نقص الكهرباء، كما تهدف الزيارة إلي نزع فتيل الأزمة بين إيران وإسرائيل، والتي اندلعت مؤخرًا بسبب الطائرة الإيرانية بدون طيار والتي اتجهت إلى حيفا بإسرائيل، وذلك استنادًا إلى دور مصر السابق ونجاحها فى إيقاف إطلاق صواريخ حماس على تل أبيب.
يذكر أن الموقف المصرى من الملف السورى يتجه فى طريق آخر مختلف عما أعلنت عنه مؤسسة الرئاسة فى بيانها، وهو السبب الذى دفع بالسعودية لعدم حضور مفاوضات اللجنة الرباعية التي تضم مصر وإيران وتركيا والسعودية فى فبراير الماضى.. إلا أن اشادة الرئيس مرسى بدور إيران فى حل الأزمة السورية، خلال لقائه الرئيس الروسى فلاديمير بوتين ودعمه لوقف إطلاق النار بين الحكومة السورية والمعارضة جعل مؤسسة الرئاسة تتخذ من هذا الموقف غطاء للزيارة السرية الغامضة.

 

أهم الاخبار