رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الضباط الملتحون يهددون بخلع مرسى

الشارع السياسي

الأحد, 28 أبريل 2013 13:04
الضباط الملتحون يهددون بخلع مرسىالضباط الملتحين أمام قصر الاتحادية
كتب - محمود فايد:

شن الضباط الملتحون والإسلاميون المحتشدون اليوم الأحد فى محيط قصر الاتحادية, للمطالبة بعودة الضباط إلى عملهم بوزارة الداخلية هجومًا حادًا على جماعة الإخوان المسلمن والرئيس محمد مرسى متهمين إياهم بالتخاذل نحو تطبيق الشريعة الإسلامية وعدم تحقيق وعوده الانتخابية تجاههم.

وأكد المتظاهرون أن الرئيس محمد مرسى خالف وعوده للضباط الملتحين وتمسك بالسلطة ونسى الشريعة الإسلامية وتطبيقها والتى كانت ومازالت جماعته تستخدمها شعار فى حياتها السياسية لكن على أرض الواقع لا نرى منها أى تطبيق.
وردد الضباط الملتحون هتافات مناهضة للرئيس وجماعته منها: "ياإخوان يامسلمين اعتبرونا... إلهام شاهين" و"والإخوان المسلمين حبوا السلطة وباعوا الدين" و"الضباط الملتحين..باعوا السلطة وحبوا الدين" و"ياريس قول الحق إنت بلحية ولا لأ","ياريس بيعت كل اللى انتخابوك ...وبكره هنخلعوك" أمن الدولة مع

الإخوان... واللحية مش إرهاب"ويسقط يسقط أمن الدولة"و" أمن الدولة كلاب الدولة ..الأمن الدولة مع الإخوان ... وأبو لحية مش إرهاب".
من جانبه أكد هانى الشاكرى, أحد الضباط الملتحين, والمتحدث الرسمى باسمهم أنه ليس هناك تعارض بين إتقان العمل والتمسك بسنة رسول الله, قائلا: "كيف نخلص ونحن لانعلم ربنا فجميع دول العالم لاتحرم هذا الأمر".
وأوضح أنهم بدأوا إطلاق لحيتهم منذ اليوم الثانى من تنحى مبارك لأنهم كانوا قبل ذلك مطاردين, مشيرا إلي أن معظمهم يعمل فى الشرطة بناءً على فتاوى العلماء.
وتسأل الشاكرى عن رفض الرئيس مقابلتهم والعمل على تحقيق مطالبهم قائلا: "لماذا لم يقابلنا الرئيس؟ مثلما إلتقى
بالفنانين".
فى السياق ذاته كثفت قوات الأمن المركزى من تواجدها فى محيط القصر الاتحادية بالتوزاى مع التظاهرات حيث انتشرت قوات الأمن على المداخل الرئيسية للقصر فى الوقت الذى تواجدت فيه 4 مدرعات مطاردة شغب, بالإضافة إلى انتشار رجال المباحث فى الطرق المجاورة لرصد أى تطورات فى المنطقة المحيطة بالقصر أثناء تظاهرات الضباط الملتحين, وقاموا أيضا بوضع الحواجز الحديدة على أبواب القصر كإجراءات أمنية.
وكان الضباط الملتحون قد أعلنوا عن عزمهم تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر رئاسة الجمهورية اليوم الأحد فى محيط قصر الاتحادية، اعتراضاً على التحقيق معهم بسبب إطلاق لحاهم.
ودعا الضباط ، فى بيان رسمى لهم "الأحزاب ذات المرجعية الإسلامية إلى التضامن معهم، خلال وقتهم اعتراضاً على استمرار التحقيق معهم فى مجالس تأديبية فى وزارة الداخلية بسبب إطلاق لحاهم مشيرين إلى أن اليوم الأحد سيكون آخر جلسة أمام مجلس التأديب الاستئنافي، والذي يتوقعون فيه عزلهم عن وظائفهم كما أبلغهم بذلك أحد القيادات في الوزارة.

أهم الاخبار