رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

وسط توافد الإسلاميين للتضامن معهم

تأهب أمنى بالاتحادية قبيل تظاهرات"اللحية"

الشارع السياسي

الأحد, 28 أبريل 2013 10:25
تأهب أمنى بالاتحادية قبيل تظاهراتاللحيةالضباط الملتحين (صورة أرشيفية)
كتب - محمود فايد:

استنفرت قوات الأمن المركزى من تواجدها فى محيط قصر الاتحادية ظهر اليوم الأحد, وذلك قبيل تظاهرات الضباط الملتحين التى دعوا إليها للمطالبة بعودتهم إلى أعمالهم بوزارة الداخلية.

وانتشرت قوات الأمن على المداخل الرئيسية للقصر فى الوقت الذى تواجدت فيه 4 مدرعات مطاردة شغب, بالإضافة إلى انتشار رجال المباحث فى الطرق المجاورة لرصد أى تطورات فى المنطقة المحيطة بالقصر أثناء تظاهرات الضباط الملتحين بينما قاموا أيضا بوضع الحواجز الحديدة على أبواب القصر كإجراأت أمنية.
فى السياق ذاته توافد العشرات من الإسلاميين إلى محيط القصر للإعلان عن تضامنهم الكامل مع ضباط اللحية, وحقهم فى العودة  لعملهم, ورفض تحقيقات وزارة الداخلية التى تجرى معهم من أجل فصلهم من العمل نظرا لمخالفاتهم المظهر العام لرجال الأمن.
ومن الناحية المرورية سادت حركة

المواصلات بشكل طبيعى دون أى تأثر وسط سيولة مرورية كاملة بتواجد رجال المرور لتسير الحركة.
وكان الضباط الملتحون قد أعلنوا عن عزمهم  تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر رئاسة الجمهورية اليوم الأحد فى محيط قصر الاتحادية، اعتراضاً على التحقيق معهم بسبب إطلاق لحاهم.
ودعا الضباط ، فى بيان رسمى لهم "الأحزاب ذات المرجعية الإسلامية إلى التضامن معهم، خلال وقتهم اعتراضاً على استمرار التحقيق معهم فى مجالس تأديبية فى وزارة الداخلية بسبب إطلاق لحاهم مشيرين إلى أن اليوم الأحد سيكون آخر جلسة أمام مجلس التأديب الاستئنافي، والذي يتوقعون فيه عزلهم عن وظائفهم كما أبلغهم بذلك أحد القيادات في الوزارة".
وأضاف الضباط "ليعلم الجميع أننا منذ ما يقرب من عام ونصف العام نلتزم بكل الطرق القانونية والسلمية، وأن الرئيس محمد مرسي لم يجلس معنا إلى الآن ليسمع منا ويعلم أننا نعمل من أجل الإصلاح، وإننا لا نخلق مشاكل بل نحن دائماً وأبداً جزء من الحل ولسنا جزءاً من المشكلة".
فى السياق ذاته أكد هاني الشكري، المتحدث الرسمي باسم الضباط والأمناء الملتحين سعيهم لعرض مطالبهم على رئيس الجمهورية الدكتور محمد مرسي، بصفته الرئيس الأعلى لهيئة الشرطة.
وأكد الشكرى التزامهم بالسلمية منذ ما يقرب من عام ونصف العام -بحسب قوله- واعتراضهم على استمرار التحقيق معهم في مجالس تأديبية بوزارة الداخلية بسبب إطلاق لحاهم مؤكدا أنهم يعملون من أجل الإصلاح، وليس خلق مشاكل.
وكان عشرات الضباط الملتحين قد نظموا عدة وقفات احتجاجية واعتصامات رمزية أمام مبنى وزارة الداخلية، وقصر عابدين أحد القصور الرئاسية، ومجلس الشورى، وميدان التحرير وسط القاهرة، اعتراضاً على استمرار إحالتهم إلى مجالس تأديبية في وزارة الداخلية "لمخالفتهم قواعد المظهر العام لضباط الشرطة".

 

أهم الاخبار