أمن ماسبيرو يشدد إجراءاته للدرجة القصوى

القاهرة - أ ش أ:


أصدر اللواء نبيل الطبلاوى رئيس قطاع الأمن باتحاد الاذاعة والتليفزيون اليوم تعليمات مشددة برفع الاستعدادات الأمنية للدرجة القصوى بمبنى ماسبيرو عقب الاشتباكات التى جرت الليلة الماضية أمام المبنى بين المعتصمين الأقباط ومجموعات من البلطجية وأسفرت عن العشرات من الاصابات. وقال الطبلاوى إنه قد تقرر تشديد الاجراءات الأمنية وخاصة فيما يتعلق بنظام الدفاع المدنى والحريق تحسبا لحالات الطوارىء حيث ان أحداث الأمس قد شهدت العديد من الحرائق لعدد كبير من السيارات المتواجدة نتيجة لاستخدام زجاجات المولوتوف.

وأوضح انه قد تقرر تخفيض عدد المتواجدين من العاملين في مبنى ماسبيرو للحد الأدنى لتصل إلى نسبة 25 بالمائة وذلك نتيجة للإجراءات الأمنية المشددة المفروضة حيث تم غلق الطرق المؤدية لماسبيرو وكورنيش

النيل من جميع الجوانب بعد أحداث الأمس.

كما تم توسيع النطاق الأمنى حول المبنى بالكامل مما يصعب على العاملين الدخول والخروج من ماسبيرو وأيضا حفاظا على السيدات من العاملات اللاتى يتعرض البعض منهن لبعض المضايقات من قبل المعتصمين وأثناء التفتيش الجارى فى المنطقة.

وأشار إلى أن قطاع الأمن بماسبيرو يقوم أيضا فى الوقت الراهن بتشديد الاجراءات الأمنية على المكتبات التى تحوى التسجيلات النادرة والتراث المصرى لوجودها فى الطوابق الأولى من المبنى.وكانت منطقة ماسبيرو قد تحولت الليلة الماضية لساحة اشتباكات عنيفة بين عدد من البلطجية وعناصر من الأقباط المعتصمين أمام مبنى إتحاد الاذاعة والتليفزيون منذ 8 أيام على خلفية الأحداث التى وقعت فى منطقة امبابة السبت الماضى.

أهم الاخبار