حماد: العسكري لا يتدخل بالصحف القومية

كتب- محسن سليم:



أكد عبد العظيم حماد، رئيس تحرير جريدة الأهرام، أن الأهرام منذ عهد عبد الناصر ومبارك كانت تتعرض لضغوط عديدة تصل إلى التدخل في السياسة التحريرية، وعزل العديد من الكتاب معللين أن الرئيس غير راضي عنهم.

وأوضح أن ذلك هو السبب الذي عرضها للمرض في كثير من الأحيان، ولكنها لن تموت. وعلي الرغم من ذلك كانت الأهرام في عصور الدكتاتورية جبهة وطنية تمثل جميع الاتجاهات.

وأشار حماد خلال الندوة التي عقدت مساء اليوم بساقية الصاوي إلى أن الأهرام فقدت العديد من قرائها في عهد مبارك والعهود السابقة، نظراً لتناولها للعديد من القضايا التي تمس الوطن العربي بانحيازها لاتجاه معين مثلما حدث عندما انحازت الأهرام للأمريكيين في حرب العراق، وما فعله الشعب من إحراق الجريدة في شوارع القاهرة.

وتابع أن العديد من المرشحين لرئاسة

الجمهورية لا يمثلون إلا أنفسهم، قائلاً: "عمرو موسي بيمثل مين علشان يرشح نفسه"، فالمرشح لابد أن يكون مرتبطاً بتيار معين له قاعدة اجتماعية ومصالح راسخة في المجتمع. ومما يؤكد عدم قدرة المرشحين على الثأثير عدم لجوء الحكومة إلى استخدامهم بدلا من رجال الدين في حل العديد من المشاكل الطائفية التي تتعرض لها البلاد في هذه الفترة.

وأضاف حماد أن هناك مواجهة شرسة بين جميع الصحف الورقية على مستوي العالم والمواقع الالكترونية نظراً لتقدمها في هذه الفترة، لذا تسعى العديد من الصحف العالمية إلى إجراء دراسات لايجاد حلول والدخول إلى مراحل المنافسة مع المواقع الإلكترونية.

كما أكد أنه لا توجد أية إملاءات من المجلس العسكري لأية صحيفة قومية باتخاذ اتجاه معين في تناول أية قضية أو نشر أية موضوعات.

أهم الاخبار