الجزار:بعض السلفيين يعملون ضد الإخوان

كتب: أحمد عبد الفتاح

أكد الدكتور حلمي الجزار عضو مجلس شورى جماعة الإخوان المسلمين ، وعضوبرنامج حزب الحرية والعدالة فى الندوة التى عقدت اليوم السبت بطب طنطا بعنوان "مخاوف المواطنين من صعود الاسلاميين " ، أن الاسلام أو المرجعية الإسلامية ليست حكراً على جماعة الاخوان المسلمين.

واعترف "الجزار" بأن الإخوان لم يعيشوا السياسة بمفهومها الواسع حتى الان ، وأنه ربما تخرج من بعضهم الفاظاً لاتتوافق مع المفاهيم السياسية المعروفة ،وأن الخطاب السياسى لديهم يحتاج إلى ظبط يتواءم مع المرحلة الآنية .

وأشار إلى أن السلفيين ينقسمون إلى فرق عدة وكل فرقة لها مرجعيتها ولاتجمعهم قيادة واحدة بإستثناء الإسكندرية بل إن بعضهم كان يعمل ضد

الإخوان ،ونحن نحاول الإلتقاء بهم الان والتفاهم معهم لنجنب الوطن الشطط الذي يتسبب فيه بعضهم.

وأضاف أن مجمل الشعب المصرى يحتاج إلى ثقافة انتخابية وتطور ديموقراطى ،وأنه مازال يختار مرشحيه وفق الثقة التى يجدها فى الخطاب الإنتخابى الذى يوجههه إليه المرشحين ،وليس وفقاً لبرنامج إنتخابى،وأننا نحتاج إلى مرور عقدين حتى نتحرر من التبعية الإنتخابية ،ونختار المرشحين على اساس الكفاءة وليس وفقا للشعارات.

واستطرد : ظهر بجلاء ووضوح أن الشعب يريد مرشحاً للرئاسة أو غيرها ذو جذور اسلامية ،ونحن نستطيع الترشح فى كافة المحافظات

بما فيها المحافظات الحدودية ، لكننا لانريد أن نسيطر على الساحة السياسية بمفردنا ، معرباً عن شكوكه فى أن تصل الاحزاب الجديدة المزمع إنشاءها إلى الشارع الابعد مرور 4 سنوات على الاقل ،باستثناء حزب الحرية و العدالة والمنبثق من جماعة الاخوان المسلمين لتجذر الجماعة فى الشارع منذ 83 عاما.

واضاف ان الحزب سيرفع شعار "الحرية هى الحل ،والعدالة هى التطبيق " بدلا من شعار " الاسلام هو الحل ".. لكننا لن نختار مرشحا قبطيا للرئاسة وهذه هى قناعاتنا .. واشار الى ان الحزب سيعلن عن مصادر تمويله ولائحته الماليه وفقا للقانون ، والى ان جماعة الاخوان المسلمين جماعة غنية تعتمد على اشتراكات اعضاءها فى الداخل والخارج بمبالغ متدرجة تصل الى 7% من دخل كل فرد فيها ، تزيد الى اكثر من ذلك من المقيمين فى الخارج.


 

أهم الاخبار