صبحى: القبلات لن تنهي الفتنة

الشارع السياسي

الأربعاء, 11 مايو 2011 19:10
دمنهور- أ ش أ:

أكد الفنان محمد صبحى على ضرورة أن يكون هناك مساواة فى الحقوق لكافة المصريين وأن لا يتم التفرقة بين مسلم ومسيحى ، مستنكرا مايحدث عقب أى أحداث فتنة طائفية بمصر بأن يتم التعامل معها بالأساليب التقليدية والمعتادة بمصافحة الشيخ والقس وتبادل القبلات بينهما كأن لم يحدث شيء.

وأضاف صبحى خلال الندوة التى نظمها اتحاد طلاب كلية التجارة بجامعة دمنهور مساء اليوم الأربعاء بمجمع دمنهور الثقافى أن هذه الفتن الطائفية تصنعها أياد خفية من الخارج تريد أن تدمر مصر، حيث لا ترغب اسرائيل بأن يوجد بمصر
دولة ديمقراطية أو مجتمع متحضر أو اقتصاد ناجح أو أمن منضبط وجيش قوى ولكن نحن مانقدم للعدو مايريده ويتمناه وذلك من خلال تقديم الفن الهابط بمسرحياته الهزيلة والخلافات بين المسلم والمسيحى والتى تأتى ضمن الخلافات العادية ، كما قدمنا له تعليما فاشلا لا يقدم أى عبقرى أو مبتكر.
وأكد صبحى أنه لا يوجد بمصر أى خائن أو إرهابى بل الغرب هم من يتهمون العرب بهذه التهم وهى الارهاب، مشيرا إلى أنه
توقع حدوث ذلك من خلال أعماله، حيث قدم مسرحية (ماما أمريكا) سنة 1994 وكان يتوقع وقتها أننا مقبلون على تهمة جديدة توجه الينا
وهى الإرهاب، مشيرا إلى أن كل الاراء العالمية والتوقعات وقتها تشير لذلك، حيث إنهم يخططون لأن تقسم كل الدول العربية لتصبح دويلات لتكون إسرائيل هى أقوى دولة بالشرق الأوسط ولكننا يجب أن نعى ذلك ونتصدى له.
وأشاد صبحى بدور جناحى الوطن وهما الجيش والشرطة، فالأول حمى مصر وشعبها ولم يحم الحاكم وعلينا أن نقدر هذا ونعطيه قيمته فالجيش لم يفعل مثل جيوش البلدان العربية الأخرى التى وقفت مع الحاكم وليس الشعب، مشيرا إلى أن الجيش يحمى الأمة من أعدائها بالخارج أما الشرطة فتحميها من أعدائها من الداخل.

أهم الاخبار