رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

اليوم.. مؤتمر سلفى لرفض نشر التشيع بمصر

اليوم.. مؤتمر سلفى لرفض نشر التشيع بمصر

الشارع السياسي

الجمعة, 05 أبريل 2013 07:37
اليوم.. مؤتمر سلفى لرفض نشر التشيع بمصر
كتب- محمود فايد:

تنظم الدعوة السلفية وحزب النور مؤتمرا جماهيريا اليوم الجمعة لمواجهة المد الشيعي في مصر، بمسجد عمرو بن العاص، بمشاركة عدد كبير من قادة ومشايخ ورموز التيار السلفي.

وقال الشيخ شريف الهواري، عضو مجلس إدارة الدعوة السلفية، إن الهدف من المؤتمر بيان حقيقة الخلاف مع الشيعة "الاثنا عشرية"، وتوضيح أن الخلاف بين السنة وبينهم ليس في الفروع، ولكنه خلاف عقدي في أصول العقيدة.
وأوضح أن مصر هي الهدف الأكبر للشيعة لأنها قائدة أهل السنة والجماعة، كما أن :"من عقائد الشيعة أن مهديهم المنتظر لن يخرج حتى تكون مصر تابعة لهم".
وأضاف: "نحن على يقين أن الشيعة سيفشلون كما فشلوا قبل ذلك"، مشيرا إلى أن الدولة الفاطمية حكمت مصر أكثر من 260 عاما وأنشأت الأزهر

لتشييع مصر السنية لكنها فشلت، لكننا "ما زلنا نعاني من آثارهم الوخيمة، ومنها إنشاء القباب على القبور وإقامة الموالد ونشر الشركيات والبدع".
وأكد الهواري أنهم سيعملون على تحصين المصريين من الغزو الشيعي الجديد بكل قوة وحسم، خاصة مع حرج المرحلة الانتقالية التي نمر بها بسبب الأزمة الاقتصادية، موضحاً أن "الشيعة يدخلون من مثل هذه الأبواب عن طريق المال والنساء، ونحن لن نسكت عن ذلك، فنحن نصبر على الجوع ولا نصبر على المساس بعقيدتنا وهويتنا".
ونوّه إلى أن المؤتمر سيوضح أن الخلاف مع الشيعة عقائدي، مشددا على أن "الشيعة يقولون بتحريف القرآن، وأن القرآن الأصلي في السرداب
مع الإمام الذي سيخرج في آخر الزمان، ويسمونه قرآن فاطمة، ويزعمون أن به سبعة آلاف آية، أي ثلاثة أمثال القرآن، وهذا تكذيب لقوله تعالى (إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون)". وقال إن الشيعة يكفرون أمهات المؤمنين إلا السيدة خديجة، كما يحللون نكاح المتعة رغم إجماع الأمة على تحريمه.
ولفت عضو مجلس إدارة الدعوة السلفية إلى أن المؤتمر سيوضح خطورة الشيعة على أهل السنة، من خلال بيان سلسلة الخيانات العظمى لهم على مر التاريخ، ومنها خيانتهم لصلاح الدين الأيوبي والتعاون مع الصليبيين، وخيانة ابن العلقمي الشيعي للخليفة العباسي والتعاون مع التتار لإسقاط الخلافة العباسية، وما ترتب على ذلك من قتل أكثر من مليون و800 ألف مسلم في دار الخلافة ببغداد، وخيانتهم لإسقاط الخلافة العثمانية بالتحالف مع الحلفاء، وخيانتهم لإسقاط أفغانستان والعراق بالتحالف مع أميركا، مشيرا إلى أنهم يساعدون في تحطيم وتدمير شعب سوريا، وهم وراء ما يجري في البحرين وبعض دول الخليج.
 

أهم الاخبار