"فتنة عبير" .. تهز مصر

الشارع السياسي

الاثنين, 09 مايو 2011 19:30
كتب ـ إبراهيم قراعة وسامية فاروق ومونيكا عياد وياسر إبراهيم‮:‬

ألقت القوات المسلحة بالتعاون مع قوات أمن الجيزة القبض علي‮ ‬ياسين ثابت زوج الفتاة التي‮ ‬تدعي‮ »‬عبير‮« ‬والتي‮ ‬تردد انها اشهرت اسلامها وتم اختطافها بكنيسة مار مينا و22‮ ‬من الاهالي‮ ‬واصحاب العقارات المجاورة للكنيسة الاقباط والذي‮ ‬ثبت من اقوال شهود العيان والمصابين انهم بادروا باطلاق الرصاص علي‮ ‬المحتشدين امام الكنيسة لتحرير‮ »‬عبير‮« ‬وتسببوا في‮ ‬نشوب المعركة بين الطرفين‮.‬

جاء ذلك في‮ ‬الوقت الذي‮ ‬شهدت فيه ازمة احداث الفتنة الطائفية في‮ ‬إمبابة تطورات عديدة أمس‮. ‬فبينما شهدت شوارع امبابة حالة من الهدوء وعودة الامن إثر تدخل القوات المسلحة والشرطة اشتعل الموقف امام مبني‮ ‬التليفزيون بماسبيرو اثر محاولة بعض الاقباط المعتصمين اقتحام المبني‮ ‬وتدخل القوات المسلحة للحيلولة دون الاقتحام وحماية المبني‮.‬

وانتقلت النيابة العسكرية أمس لمكان الاحداث بكنيسة العذراء والشهيد أبانوب بشارع الوحدة واستمعت لاقوال شهود العيان بكنيسة العذراء التي‮ ‬احترقت مساء السبت‮. ‬وأشار أحد حراس الكنيسة الي‮ ‬انه اسرع للاختباء اثر سماعه طرقا شديدا علي‮ ‬البوابة حيث عثر عليه احد المهاجمين الذين وصفهم بالبلطجية وأضاف ان عاملاً‮ ‬مسلماً‮ ‬بأحد مقاهي‮ ‬المنطقة ويدعي‮ ‬كريم

كان حاضراً‮ ‬استطاع انقاذه وفر به هارباً‮ ‬علي‮ ‬دراجته البخارية بعيداً‮ ‬عن‮ ‬يد البلطجية‮. ‬وتم التعرف علي‮ ‬جثة مجهولة ضمن ضحايا الاحداث بواسطة اهل الضحية وتم السماح لهم باستلام الجثة‮.‬

ورغم فرض القوات المسلحة كردونات امنية وانتشار الشرطة خوفاً‮ ‬من تجدد الاشتباكات قام الشباب القبطي‮ ‬بالمبيت داخل الكنيسة وتشكيل دروع بشرية لحمايتها من أي‮ ‬هجوم مفاجئ وقام البعض الاخر بتنظيف الكنيسة من آثار الحريق وترميم الباب الحديدي‮.‬

واتهم القمص سرابامون كاهن الكنيسة ما وصفه بأيد خفية سوداء وراء الاحداث وتحريك الفتنة الطائفية بين اطياف الامة المصرية لتهديد امنها واستقرارها‮.‬

ونتيجة فرض الكردونات الامنية تأثرت حركة المواصلات المحلية مما ادي‮ ‬الي‮ ‬معاناة سكان المنطقة وخاصة الطلبة الذين وجدوا صعوبة بالغة في‮ ‬التوجه الي‮ ‬المدارس لأداء الامتحانات بسبب قلة وسائل المواصلات وبشكل خاص في‮ ‬مربع المدارس المجاور للكنيسة الأمر الذي‮ ‬ادي‮ ‬الي‮ ‬تأخرهم عن الامتحانات وتوترهم‮.‬

من ناحية ثانية‮.. ‬تعيش مستشفيات المنطقة

حالة طوارئ بعد ان امتلأت بالمصابين وسط تأكيدات بأن الاحداث لن تنجح في‮ ‬النيل من وحدة المصريين‮. ‬وتجولت‮ »‬الوفد‮« ‬داخل المستشفيات التي‮ ‬استقبلت مصابي‮ ‬الحادث والتقت الدكتور ناجي‮ ‬كامل وكيل مستشفي‮ ‬امبابة العام الذي‮ ‬اكد ان ما حدث ليس سوي‮ ‬نوع من البلطجة والتخريب متهماً‮ ‬ايدي‮ ‬خفية بالوقوف وراء الاحداث‮. ‬ودعا الي‮ ‬العمل علي‮ ‬الارتفاع بمستوي‮ ‬ثقافة المواطنين من اجل تجنب مثل هذه الاحداث مستقبلاً‮.‬

من جهته اشار أحمد مندور معاون مستشفي‮ ‬التحرير بإمبابة الي‮ ‬ان المستشفي‮ ‬استقبل‮ ‬84‮ ‬مصاباً‮ ‬توفي‮ ‬منهم‮ ‬7‮ ‬حالات مندداً‮ ‬بما حدث‮.‬

وبينما‮ ‬يتجه الموقف الي‮ ‬الهدوء في‮ ‬ساحة الاحداث بإمبابة واصل الاقباط المتظاهرون أمام مبني‮ ‬التليفزيون اعتصامهم لليوم الثاني‮ ‬علي‮ ‬التوالي‮. ‬وافترش المعتصمون الذين انخفضت اعدادهم اثناء الليل شارع الكورنيش واقاموا الخيام،‮ ‬فيما وضع بعضهم اسلاكاً‮ ‬شائكة حول مداخل ومخارج الشوارع المؤدية للتليفزيون‮.‬

وطالب المعتصمون المجلس العسكري‮ ‬والدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء بسرعة إلقاء القبض علي‮ ‬المتهمين في‮ ‬احداث امبابة مرددين هتاف‮ »‬سلمية‮.. ‬سلمية‮«.‬

وأكد المعتصمون انهم لن‮ ‬يفضوا الاعتصام حتي‮ ‬يتم تنفيذ مطالبهم مؤكدين ضرورة قيام المجلس العسكري‮ ‬باتخاذ موقف حازم تجاه المحرضين علي‮ ‬الفتنة‮.‬

وقد قامت القوات المسلحة بفرض كردون أمني‮ ‬حول مبني‮ ‬التليفزيون اثر محاولة بعض المعتصمين اقتحامه وحالت دون نجاح المحاولة‮. ‬ونشبت مشادات بين المتظاهرين وبعض الاشخاص الذين طالبوا المعتصمين بفض اعتصامهم وحل كافة المشاكل بالطرق السلمية‮.‬


 

أهم الاخبار