البرادعى: فتنة إمبابة ممارسات من القرون الوسطى

بوابة الوفد ووكالات:



حذر الدكتور محمد البرادعي، المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية من "انزلاق البلاد إلى حافة الهاوية" إذا استمرت ممارسات الفتنة الطائفية كما حدث الليلة الماضية في منطقة إمبابة وهى الأحداث التي خلفت 12 قتيلا و 232 مصابا جراء مصادمات بين مسلمين ومسيحيين في تلك المنطقة الواقعة شمال غرب القاهرة.

ووصف البرادعى - في رسالة بثها اليوم عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر - الأحداث الطائفية التي شهدتها إمبابة، بأنها تشبه ممارسات القرون الوسطي، مؤكدا أن هذه الأحداث تحتاج إلى تدخل حاسم وسريع لمواجهة التطرف الديني.

وفيما لم يوضح البرادعى الجهات التي يتعين عليها القيام بهذا التدخل الحاسم.

طالبت الحملة الشعبية لدعم ترشيحه رئيسا للجمهورية، الجميع بالتكاتف ونبذ ما يفرق النسيج المصري الواحد، ووصفت أحداث إمبابة بأنها مؤسفة.

وقالت الحملة، في بيان اليوم الأحد، إن تلك الأحداث تخدم مصالح أعداء الوطن في الداخل والخارج، محذرة من نشر الشائعات والأخبار الكاذبة من خلال بعض الصفحات المجهولة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك."

أهم الاخبار