صباحي: لابد من الانتقال للجهاد الأكبر

كتب ـ أحمد عبد الفتاح


أدان حمدين صباحي مؤسس حزب الكرامة، وأحد المرشحين لرئاسة الجمهورية الأحداث التي جرت في إمبابة بين المسلمين والأقباط، مشددًا على ضرورة فرض روح المحبة والسلام بين عنصري الأمة.

وقال صباحي في اللقاء الذي عقده بالمدرجات المركزية في سبرباي بجامعة طنطا:"إنه لابد من اتحاد عنصري الأمة وعدم تخريب الوطن، مشددا على ضرورة بنائه على أسس من الحرية والعدالة والديمقراطية.

وأضاف:"إننا نسعى إلى تأسيس مصر العدالة والحرية والكرامة الإنسانية .. دولة تصون كرامة كل مصري ومصرية وتعود بنا إلى فترة الستينيات عندما كنا نسبق دولا كبرى مثل الصين واليابان وكوريا التي كانت تأتي لتتعلم منا وأصبحنا نحن نتعلم منها الآن بسبب نظام الاستبداد والفساد الذي أسقطه الشعب فى ثورة 25 يناير.

ودعا صباحي الشباب إلى الجهاد الأكبر وهو

بناء مصر وانتخاب كل من يتولى مسئولية عامة بدءا من عمدة القرية وحتى رئيس الجمهورية بأصوات حرة نزيهة مؤمنة بالله والشعب.

وأنهى حديثه بالقول:"إن أول قرار رئاسي سيتخذه إذا تم انتخابه رئيسًا للبلاد هو خفض ميزانية رئاسة الجمهورية إلى الربع وزيادة الحد الأدنى للأجور إلى 1200 جنيه، وتابع:"من حق الشباب والشعب الذين قادوا الثورة أن ينعموا بتعليم راق وعلاج صحي إنساني وفرصة عمل مناسبة بدون وساطة ولا محسوبية وراتب يكفي حياة كريمة وتأمين شامل وشقة نظيفة راقية.

أهم الاخبار