التجمع يحمل السلفيين مسئولية أحداث إمبابة

القاهرة - أ ش أ


أدان حزب التجمع الأحداث الدامية التي شهدتها كنيسة مارمينا بمنطقة المنيرة الغربية بإمبابة والتي راح ضحيتها 12 شخصا إلى جانب إصابة 232 حسب الأرقام المعلنة حتى الآن.

وأشار الحزب في بيان اليوم الأحد إلى أن هذه الأحداث كشفت عن حقيقة منهج التيار السلفي القائم على ترويع الآمنين واختلاق الشائعات واغتصاب سلطة الدولة في ظل حالة الانفلات الأمني وفي ظل حالة غريبة من التباطؤ في مواجهة مثل هذه الأمور.

وحمل الحزب السلفيين مسئولية الأحداث العديدة التي شهدتها البلاد في أعقاب ثورة 25 يناير والتي

تهدف إلى إحراق الوطن وتدمير وحدته الوطنية.

ووصف الحزب ما حدث بالكنيسة بأنه عمل إرهابي من الدرجة الأولى وكان يجب التعامل معه على هذا الأساس وفرض الأمن وسرعة إلقاء القبض على ممارسي هذا الإرهاب الفظ وتقديمهم لمحاكمة عاجلة.

وحذر من هذا المسلك المتمثل في التعامل مع مثل هذه الأفعال الإرهابية كما لو كانت تعبيرا عن الرأي ، كما حذر من هيبة الدولة ووحدتها الوطنية التي أصبحت في خطر ولايجوز أن تقف الأطراف الحاكمة موقف المتفرج أو موقف الحياد أو الدعوة لمجرد تصالح عرفي.

 

أهم الاخبار