أمريكا قد تلغي مليار دولار من الديون

واشنطن - أ ش أ

ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية اليوم الأحد نقلا عن مسئول أمريكي رفيع المستوى أن إدارة الرئيس باراك أوباما تعتزم تخفيف عبء الدين المصري بنحو مليار دولار.

وذكرت الصحيفة أن القرار الذى لم يعلن بشكل رسمي يأتي ضمن الجهود الحثيثة التي تبذلها الولايات المتحدة لدعم القاهرة بصفتها أحد أبرز حلفائها بالشرق الأوسط في عملية التحول الديمقراطي.
ونقلت الصحيفة عن المسئول الأمريكي -الذي فضل عدم الإفصاح عن هويته- ان "هذه المساعدة تعد جزءا من حزمة مساعدات إقتصادية ضخمة تتضمن تحفيزات تجارية واستثمارية في سبيل دعم استقرار مصر بعد الاحتجاجات التي أطاحت بنظام الرئيس السابق حسني مبارك".
كما نسبت لمسئول رفيع المستوى بوزارة الخارجية الأمريكية قوله "المساعدة الإقتصادية
لكل من مصر وتونس تعد عنصرا أساسيا من عناصر دعم واشنطن لهما خلال مرحلة التحول الديمقراطي لديهما" ، مضيفا "غير أن حزمة المساعدات للقاهرة وتونس لم تقر بعد حيث تتطلب بعض بنودها موافقة الكونجرس".
وأشارت الصحيفة إلى أن الإدارة الأمريكية رغم انشغالها بالحرب في ليبيا والاحتجاجات الواسعة في سوريا ، إلا أن مصر تمثل نقطة محورية في اهتماماتها ، حيث تعتبرها واشنطن قوة مؤثرة ذات طابع إعتدالي في الشرق الأوسط.
وأضافت أن مصر بما تحتويه من ربع تعداد سكان العالم العربي ستمثل نموذجا للديمقراطية في المنطقة اذا نجحت في تحولها الديمقراطي ، كما انها إذا فشلت في ذلك فسيعم التطرف وعدم الإستقرار في المنطقة بأسرها.

 

أهم الاخبار