رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بعد دعوة أبو اسماعيل لأنصاره..

حشد إسلامى لمحاصرة منازل رموز المعارضة

حشد إسلامى لمحاصرة منازل رموز المعارضة
كتب- محمود فايد:

بدأت صفحات الإسلاميين بموقع التواصل الاجتماعى"فيس بوك"الحشد لمليونة الاحتشاد حول مدينة الإنتاج الإعلامى غداً الأحد رداً على أحداث المقطم التى وقعت أمس بين شباب الجماعة ومتظاهري رد الكرامة .

ونشرت صفحة "الحملة القومية لغلق صفحة أنا آسف يا ريس"، قائمة بعناوين محال إقامة بعض السياسيين من أجل محاصراتها أيضا  بالإضافة إلى بعض الأحزاب الليبرالية بتهمة دعوتهم لحصار مكتب الإرشاد والحث على العنف.
وتضمنت القائمة: "الدكتور محمد البرادعى, والذى يقطن  مزرعة جرانة بطريق مصر الإسكندرية الصحراوى,  بمنطقة فيلا البرادعى, وأيضا  الإستشارى ممدوح حمزة, والذى يقطن بـ 5

شارع بن مروان بحى الدقى وأيضا  حمدين صباحى, المرشح الرئاسى السابق والذى يقطن  90 شارع أحمد عرابى  حى المهندسين, الجيزة.
كما أعلنت الصفحات أيضا عن بعض الأسماء الأخرى الجارى معرفة أماكن تواجدهم ومقرات سكنهم  ومن ضمنهم, عمرو موسى رئيس حزب المؤتمر, وخالد على,و أحمد دومة وحازم عبد العظيم والإعلامى يوسف الحسينى وغيرهم.
جاء ذلك بعد أن قال حازم صلاح أبو إسماعيل رئيس حزب الراية، إن التحرك إلى مقرات الأحزاب الليبرالية التى تحرك الأحداث
الحالية صار ضرورة ملحة خلال ساعات على الأكثر.
وأضاف أبو إسماعيل عبر تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك" أنه إذا كان حصار البيوت بالتظاهر السلمى قد صار مشروعا مثلما حدث أمس مع بيت رئيس الجمهورية، فيبدو أن التوجه السلمى المشروع إلى السياسيين والإعلاميين الذين ينفخون فى تأجيج فتنة حرق مصر وخرابها عبر برامجهم وكلماتهم صار ضرورة حالية أيضا، مشيراً إلى أنه على كل حال، سيرى ما يجب أن يكون، ولكن الأمر المحتم أننا شعب يقظ مرابط، ويأبى علينا شرفنا أن نترك فصيلا منا ليتعرض للذبح والحرق والقتل ونبقى متفرجين بغير حراك، ومع ذلك دائما حراكنا قانونى سلمى مشروع ومطابق لتخريجات خصومنا ورأيهم فى ما هو مشروع وسلمى وقانونى.

 

أهم الاخبار