العوا: مصر دولة مدنية بمرجعية دينية

القاهرة - أ ش أ:


حذر المفكر الاسلامى والامين العام السابق للاتحاد العالمى لعلماء المسلمين د. سليم العوا من الوقيعة بين الشعب والجيش لما فى ذلك من ضرر بالغ على أمن واستقرار الوطن، مشيدا بالدور الكبير والهام الذى تقوم به القوات المسلحة والمجلس الأعلى لحماية البلاد ومواجهة التطورات والمتغيرات التى أعقبت ثورة 25 يناير، وحالات المظاهرات والاضرابات والمطالب الفئوية، وهى تتولى إدارة الأمور بحكمة وهدوء. وأشاد العوا اليوم السبت بدور المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذى أعاد لمصر وضعها ومكانتها الكبيرة المستحقة بين دول العالم، ونجحت مصر فى تحقيق المصالحة الفلسطينية ومعالجة ملف نهر النيل بحكمة، وتحسنت علاقات مصر مع جميع الدول خاصة فى افريقيا الامتداد الطبيعى والتاريخى والجغرافى لمصر.

ورفض العوا اتهام البعض للمجلس الاعلى للقوات المسلحة بالتباطؤ فى علاج بعض القضايا ، واعتبر ذلك خطأ كبيرا وسوء تقدير لدور القوات المسلحة التى تعالج الأمور بحكمة ،

ووفق خطط مدروسة ، مع مراعاة رد الفعل المحتمل بل وفوق المحتمل لتجنب البلاد أى مخاطر .

وشدد على أن مصر تسير فى الطريق الصحيح بعد ثورة 25 يناير ، وأنها تتخذ خطوات محسوبة لاستكمال مسيرة الحرية والديمقراطية والعمل بالنظام النيابى الذى يحقق للسلطة التشريعية وضعها، ويحد من سلطات رئيس الجمهورية المطلقة .

وأكد العوا أن مصر دولة مدنية ذات مرجعية دينية ، يحكمها أفراد الشعب بالانتخاب ووفق مرجعية محددة ، وأن الاسلام لم يعرف مطلقا الدولة الدينية التى يدعى حكامها انهم مفوضون من الله .

ورفض دعاوى التشدد والغلو ، واعتبرها تخالف الشريعة الاسلامية القائمة على الوسطية والاعتدال ، مبينا أن الدعوة السلفية الصحيحة والحقيقية تلتزم بتلك المبادىء، معتبرا ما يحدث من تعد على الأضرحة أو محاولة تطبيق الشرع بالقوة بأنه مرفوض شرعا ، ومحاولة للنيل من مكتسبات الثورة وتشويهها فى الخارج.

أهم الاخبار