الوفد الشعبى لاثيوبيا يعيد الصفاء بوادى النيل


يعود اليوم وفد الدبلواسية الشعبية المصرية من أثيوبيا بعد زيارة ناجحة لاديس ابابا وكان الرئيس الاثيوبي‮ ‬جيرما ولد جيورجيوسقد أستقبل في‮ ‬القصر الرئاسي‮ ‬بأديس أبابا وفد الدبلوماسية الشعبية المصرية والذي‮ ‬يضم‮ ‬84‮ ‬عضوا من مختلف القوي‮ ‬السياسية والحزبية والشخصيات العامة وعددا من ائتلاف شباب الثورة‮. ‬وحضر اللقاء من الجانب الاثيوبي‮ ‬عدد من كبار المسئولين بالحكومة الاثيوبية بينهم السفير الاثيوبي‮ ‬لدي‮ ‬مصر محمود درير الذي‮ ‬يرافق الوفد المصري‮ ‬من القاهرة والمتحدث باسم وزارة الخارجية الاثيوبية دينا مفتي‮. ‬وأشاد الرئيس الاثيوبي‮ ‬بالثورة المصرية التي‮ ‬استمرت‮ ‬18‮ ‬يوما وكانت حاسمة في‮ ‬اسقاط النظام القديم،‮ ‬وعبر عن اعجابه بالمسئولية لدي‮ ‬الشعب المصري‮ ‬وامتناعه عن العنف وان هذا حال دون وقوع ضحايا كثيرين،‮ ‬وقال‮ »‬نجحت ثورتكم مما‮ ‬يظهر ان لمصر حضارة‮ ‬ورقي‮ ‬مطالبا بتجديد العلاقة بين مصر واثيوبيا في‮ ‬اطار الشراكة والصداقة ودون عدوانية مما سيكون ضمانة للصداقة وأكد أن الاثيوبيين مسالمون‮ ‬يحبون السلام ويكنون الاحترام لاخوانهم المصريين‮«.‬

وقال ان مجموعة القيادات التي‮ ‬يضمها الوفد الدبلوماسي‮ ‬المصري‮ ‬تستطيع أن تعمل في‮ ‬مصر بنظام ديمقراطي‮ ‬وهي‮ ‬الضمانة لكي‮ ‬يظل الشعب متماسكا ضاربا المثل بما في‮ ‬لنظام الديمقراطي‮ ‬الفيدرالي‮ ‬في‮ ‬اثيوبيا من خلال وجود‮ ‬9‮ ‬ولايات ولكل ولاية برلمانها الخاص وميزانيتها وادارتها المحلية المنتخبة مما أصبح ضمانة للأمن والاستقرار خاصة أن أثيوبيا لديها‮ ‬80‮ ‬قومية‮.‬

وتحدث الرئيس عن ذكرياته خلال زياراته لمصر وزياراته للأهرامات في‮ ‬الخمسينيات ووصفها بأنها منطقة عجيبة،‮ ‬مشيرا الي‮ ‬أنه زار هليوبوليس وكان‮ ‬يقيم في‮ ‬أحد الفنادق الشهيرة علي‮ ‬النيل‮.‬

وخلال‮ ‬اللقاء أكد الدكتور السيد البدوي‮ ‬رئيس حزب الوفد ان مصر من الديمقراطيات القديمة وهي‮ ‬عريقة في‮ ‬الديمقراطية وقد كان في‮ ‬مصر عام‮ ‬1886‮ ‬مجلس شوري‮ ‬النواب كما كان هناك دستور عام‮ ‬1882‮ ‬وكانت هناك تعددية حزبية عام‮ ‬1907‮ ‬وقد كانت هناك‮ ‬3‮ ‬أحزاب آنذاك هي‮ ‬حزب الأمة والحزب الوطني‮ ‬وحزب الاصلاح علي‮ ‬المبادئ الدستورية وتم عمل دستور ليبرالي‮ ‬عام‮ ‬1923‭.‬

وتحدث مصطفي‮ ‬الجندي،‮ ‬منسق الرحلة،‮ ‬مساعد رئيس حزب الوفد أن اثيوبيا حمت الاسلام من خلال النجاشي‮ ‬ملك الحبشة كما حمت مصر السيدة العذراء والسيد المسيح عندما ذهب اليها بحثا عن الأمان مؤكداً‮ ‬أن ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير‮ ‬كانت ثورة قوية وحظيت بالتوفيق من الله وتحدثت سكينة‮ ‬فؤاد نائب رئيس حزب الجبهة الديمقراطية وأكدت أنه بعد ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير التي‮ ‬قام بها الشعب وحماها الجيش المصري‮ ‬يجب أن نضع ايدينا في‮ ‬ايدي‮ ‬الاثيوبيين لنصنع المستقبل خاصة أن البلدين لهما حضارتان كبيرتان وتحدثت الدكتورة سالي‮ ‬توما من شباب25‮ ‬يناير عن الثورة المصرية وكيف تم تشكيل مستشفي‮ ‬ميداني‮ ‬وعن التلاحم الوطني‮ ‬بين المسلمين والمسيحيين اثناء الثورة والذي‮ ‬نال اعجاب العالم‮.‬

وشهد حفل العشاء الذي اقامه هيلا مريام ديسالين،‮ ‬نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية الاثيوبي لوفد الدبلوماسية الشعبية المصري العديد من الاشارات القوية علي الاثر الايجابي الذي احدثته زيارة الوفد لاثيوبيا‮ ‬وعقب العشاء قام المطرب الاثيوبي ميبراتا ابيرا بترديد اغنية باللغة الانجليزية تقول اليوم اديس ابابا فرحت بقدوم اهلنا وأحبائنا من مصر وعلاقتنا ستظل ابدية‮ ‬ووجدت كي تبقي‮.‬

كما قامت فرقة فلكلور شعبي اثيوبية بتقديم اغان ورقصات شعبية واستهلت مطربة بالفرقة اغنيتها بكلمة ميدان التحرير حيث رددتها باللغة الانجليزية عدة مرات وشهد الحفل قيام كل من هيلي مريام نائب رئيس الوزراء الاثيوبي ووزير الخارجية وطارق‮ ‬غنيم سفير مصر في اثيوبيا ومحمود درير‮ ‬غيدي سفير اثيوبيا بالقاهرة بالرقص سويا عدة مرات مما اشاع جوا من الارتياح النفسي خاصة مع تفاعل المصريين والاثيوبيين مع اجواء الحفل‮ ‬وحيا مصطفي الجندي منسق الرحلة ومساعد رئيس حزب الوفد الاثيوبيين بالقاء كلمة قصيرة عبر خلالها عن احترام وحب المصريين لاخوانهم الاثيوبيين خاصة مع عراقة العلاقة بين البلدين وهتف قائلا مصر واثيوبيا ايد واحدة ورددها ايضا بالانجليزية وردد اعضاء الوفد الشعبي هذا الهتاف‮ ‬وقد قام الشاعر سيد حجاب والاعلامية بثينة كامل بأداء اغنية فلكلورية كما قام شباب الثورة بترديد اغان مصرية الامر المثير ان الاتوبيسات الثلاثة التي قامت باعادة اعضاء

الوفد‮ ‬للفندق رددوا دون سابق تخطيط‮ ‬مصر واثيوبيا ايد واحدة‮ . ‬كرر الهتاف معهم‮ ‬سفير اثيوبيا بالقاهرة الذي كان متواجدا في احد هذه الاتوبيسات وجلس بجوار وزير الخارجية الاثيوبي طوال الاحتفال د.السيد البدوي والمهندس عبد الحكيم جمال عبد الناصر ومصطفي الجندي حيث دارت حوارات ودية حول اثر زيارة وفد الدبلوماسية الشعبية المصري لاثيوبيا والحفاوة التي قوبل بها الوفد من كبار المسئولين والشعب في اثيوبيا‮. ‬استقبل بطريرك الكنيسة الارثوذكسية الاثيوبية باولوس الاول أمس الاحد أول مايو وفد الدبلوماسية الشعبية المصرية بكنيسة مار جرجس وهي‮ ‬أكبر كنائس العاصمة أديس أبابا‮. ‬وحضر الوفد المصري‮ ‬عقب الاستقبال قداس الاحد في‮ ‬ثاني‮ ‬أسبوع بعد عيد القيامة والذي‮ ‬يعتبر عيداً‮ ‬آخر لدي‮ ‬الكنيسة الاثيوبية وسط التصفيق الحار من آلاف المصلين الاثيوبيين الذين بادلهم الوفد الشعبي‮ ‬المصري‮ ‬التحية‮. ‬وأقام البطريرك الاثيوبي‮ ‬عظة قداس الاحد أكد ترحيبه بوفد الدبلوماسية المصرية قائلاً‮: »‬نحن نحتفل اليوم بالعيد السنوي‮ ‬للقديس الشهيد مار جرجس ويأتي‮ ‬بعد أسبوعين من عيد القيامة وبحضور هذا الوفد المصري‮ ‬الكبير أرحب بكم من كل قلبي‮. ‬وقال القس سيدراك ممثل الكنيسة المصرية في‮ ‬أثيوبيا للوفد المصري‮ ‬والمصلين الاثيوبيين‮ »‬انه مع ارساء المحبة بين الشعبين المصري‮ ‬والاثيوبي‮«. ‬وقال انه‮ »‬عندما تحل المشاكل العالقة بين البلدين سيكون هذا انجازاً‮ ‬كبيراً‮ ‬للبلدين‮«.‬

من جانبه قال مصطفي‮ ‬الجندي‮ ‬مساعد رئيس حزب الوفد ومنسق الرحلة‮: »‬ان الله اختار مصر منذ آلاف السنين لتحمي‮ ‬السيدة مريم والسيد المسيح عندما طلبا الامان والحماية كما ان أنصار الرسول محمد صلي‮ ‬الله عليه وسلم عندما أرادوا حماية الاسلام في‮ ‬بداية الدعوة لجأوا الي‮ ‬النجاشي‮ ‬ملك الحبشة،‮ ‬ولقد قامت ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير في‮ ‬مصر بدون قائد ولكن الله كان‮ ‬يرعاها وجئنا اليكم بعد هذه الثورة ومعنا رسالة تقول اننا نحبكم ونضع أيدينا في‮ ‬ايديكم‮«. ‬وقال أحمد الجمال نائب رئيس الحزب الناصري‮ ‬انه‮ »‬لا فرق بين مسلم ومسيحي‮ ‬في‮ ‬مصر وأن مصر استقبلت العائلة المقدسة وابراهيم أبو الانبياء كما استقبلت دعوة الرسول محمد صلي‮ ‬الله عليه وسلم‮« ‬وهي‮ ‬التقاليد التي‮ ‬اتبعتها أثيوبيا علي‮ ‬مر التاريخ‮. ‬وقال جورج اسحاق القيادي‮ ‬في‮ ‬حركة كفاية‮ »‬اننا نحب الشعب الاثيوبي‮ ‬العظيم ونقول في‮ ‬حضرة قداسة البطريرك اننا في‮ ‬مصر شعب واحد نرفع بعد ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير شعار ان مصر وأثيوبيا شعب واحد وأنا كقبطي‮ ‬مصري‮ ‬وابن الكنيسة الارثوذكسية المصرية أقول هذا الكلام وأعرف الدور الوطني‮ ‬العظيم للكنيسة الارثوذكسية المصرية في‮ ‬العلاقة بين مصر وأثيوبيا‮«. ‬وردد حمدين صباحي‮ ‬كلمات‮ »‬مصر وأثيوبيا ايد واحدة‮« ‬باللغتين العربية والانجليزية وردد وراءه آلاف المصلين الاثيوبيين والوفد المصري‮ ‬هذا الهتاف‮. ‬وعقب انتهاء القداس توجه الوفد الشعبي‮ ‬المصري‮ ‬الي‮ ‬مقر البطريركية الاثيوبية حيث عقد لقاء مع الاب باولوس بطريرك الكنيسة الاثيوبية أكد البطريرك انها بداية طيبة أن‮ ‬يحضر الوفد الشعبي‮ ‬المصري‮ ‬هذا الاحتفال وأن‮ ‬يأتي‮ ‬في‮ ‬اللحظة المناسبة لازالة سوء التفاهم‮. ‬وقام مصطفي‮ ‬الجندي‮ ‬مساعد رئيس حزب الوفد باهداء بطريرك الكنيسة الاثيوبية قلادة فضية تحمل شعار الهلال والصليب وبها علم أثيوبيا‮. ‬وقال الجندي‮ ‬إنها هدية من شعب مصر الذي‮ ‬يحبكم‮. ‬وقال عبدالحكيم عبدالناصر‮ »‬قدمنا اليكم بعد ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير والتي‮ ‬أعادت مصر الي‮ ‬أفريقيا ونحمل رسالة سلام اليكم لاننا نعيش علي‮ ‬نهر النيل وأي‮ ‬خلافات بيننا لابد أن نحلها كأسرة واحدة‮« ‬وقال جورج اسحاق القيادي‮ ‬بحركة كفاية ان‮ »‬حضورنا قداس الشهيد جرجس والتي‮ ‬توجد كنيسة في‮ ‬مصر تحمل نفس الاسم هو رسالة ان مصر وأثيوبيا‮ ‬يد واحد‮«. ‬وقال الدكتور محمد أبو الغار كنا في‮ ‬ميدان التحرير إخوة لا فرق بين مسلم ومسيحي‮ ‬وأؤكد لكم ان العلاقات سوف تعود مع أثيوبيا‮«. ‬وتحدثت مار جريت عازر مساعد رئيس حزب الوفد فقدمت خالص التهنئة بعيد القيامة الي‮ ‬الشعب الاثيوبي‮ ‬كما قدمت تحيات البابا شنودة الي‮ ‬البطريرك الاثيوبي‮. ‬وأن الوفد المصري‮ ‬جاء‮ ‬يحمل رسالة سلام ويؤكد احترام حقوق الشعوب في‮ ‬المياه والطاقة،‮ ‬وقال ايهاب رمزي‮ ‬المحامي‮: ‬جئنا اليكم بروح جديدة اننا نبحث عن الخير وحياة مصر تبدأ من هنا حيث منابع النيل‮.‬

أهم الاخبار