فيديو.. حملة كويتية مسيئة لمصر والثورة

الشارع السياسي

السبت, 30 أبريل 2011 17:30
كتبت- ناهد إمام ورأفت غانم:


حملة ضارية تشنها قناة سكوب الفضائية الكويتية منذ قيام ثورة 25 يناير، وكأنها صوت الثورة المضادة لثورة مصر بالكويت، فعلى القناة المذكورة لا توجد مداخلات فى برامجها سوي لمصريين، وكويتيين، يبكون مبارك ويشتمون الثورة وشبابها، ويتهكمون من المصريين.

ولا تنقل"سكوب" التى تملكها الإعلامية الكويتية فجر السعيد، سوى مظاهرات التأييد لمبارك، وكان آخرها مظاهرة ماسبيرو الذى تعرض الفيديو الخاص بها على مدار الساعة وفى كل فواصلها، وتدعو لمليونية تأييد مبارك وعدم إهانته ومحاكمته غداً الأحد، وقد ثبتت فى أحد أركان شاشتها نتائج استبيان تقول: هل أنت مع محاكمة مبارك؟ وتعرض للنتيجة التى تقول لا بنسبة 77% وأخرى تقول نعم نسبتها 23% !

أما "مبارك عزيز مصر"، "مبارك زعيم الأمة العربية"، لا لإهانة عزيز مصر، فهى نماذج للشعارات التى تظهر على شاشة سكوب، مما يعد تدخلاً سافراً فى خيارات الأغلبية من المصريين.

ومن أطرف وأغرب المداخلات التى أذاعتها القناة مدعية أنها "صدفة"، مداخلة "أبلة بديعة"، وهى سيدة مصرية تعمل مدرسة بالكويت، حيث أخذت "أبلة بديعة" تبكى على مبارك، ثم انتقلت لوصلة مدح فى "فجر السعيد" مالكة القناة، وكيف أنها درست لها، وأنها كانت شاطرة بالمدرسة!

ومازالت أبلة بديعة تحتفظ بصور فجر وهى بالمريلة فى المرحلة المتوسطة -أى الإعدادية- وأنها تشعر أن أيام الثورة هى إهانة لمبارك تماثل مشاعرها أيام غزو الكويت، واصفة شباب الثورة أنهم لا يعرفون الأدب ولا البر بالأب مبارك!

وفى برنامج "مع الناس" قال مقدمه: إن العرب كانوا يقولون عن المصرى إنه خائن وذلك لأن السادات عقد اتفاقية مع إسرائيل ولكن مبارك أعاد العلاقات مع العرب، وعلى طريقة " اضرب ولاقي" اتهمت احدى الكويتيات البرادعى وعمرو موسى بالخيانة، ولكن المذيع قاطعها بقوله: لايصح أن نخون أحدا وهذا شأن مصرى!

وفى اتصال من أحد المصريين ويدعى أحمد، قال: إن هناك ظلما فى مصر وأن "الناس بتروح فى الرجلين"، لمجرد أنهم يقولون كلمة حق مثل "مرتضى منصور" !

وتابع: إن الملفات التى تخرج من عند النائب العام تخص الطاهرين أما الملفات التى تظل فى درج فهى تخص الثوار مثل مصطفى بكرى وأن هناك قمعا للحريات فمن يخالفهم الرأى يمارس ضده أعمال البلطجة

وتضامن معه مقدم البرنامج فى هذا الرأى، وتجاوز ذلك إلى التعليق بقوله: إن هناك نقصا فى الحرية واذا ظهر أحد ليتكلم عن حسنى مبارك يسبوه ويضربونه فى الإعلام المصرى حاليا وأن الحرية الآن فى مصر بعين واحدة وقال: إن من قتل السادات هم الذين يقتلون الآن حسنى مبارك وأن شر البلية هم الإخوان.

وفى اتصال من مصرية تدعى سونيا قالت: إن الاعلام المصرى "سافل"، وأن هناك مؤامرة وأن كل من يقول: إن الثورة دى مش كويسة يهان ويمارس ضده أعمال البلطجة

، وطالبت سونيا الشعوب العربية أن يقفوا معهم ويتدخلوا لمنع محاكمة مبارك، بعدها انهالت الاتصالات التليفونية على البرنامج المذكور من الدول العربية، تنادى بعدم محاكمة الرئيس المخلوع والإفراج الفورى عنه ، وتطالب بتدخل الدول العربية.

الغريب أن الفضائية التى تناصر مؤيدى مبارك، وتريده رئيساً لمصر مدى الحياة، كانت قد تعرضت قبل شهور لإقتحام مجموعة قيل أنها من الأسرة الحاكمة الكويتية "آل الصباح"، على خلفية تصريحات لطلال السعيد شقيق فجر فى برنامجه على القناة، تحدث فيها عن دور أجداده في التصدي للأسرة المالكة حين حاولت تهديد النظام منذ عقود مضت، بحسب قول السعيد، وهو ما اعتبره الشيخ فيصل المالك الصباح سفير الكويت لدى الأردن شيئا معيبا واساءة للأسرة الحاكمة، واستنكره نواب بمجلس الأمة قائلين :"يجب على القنوات الفضائية أن تحسن لغة الحوار والنقد بعيدا عن الإساءة والتجريح'."، وعلى أثر ذلك مثلت الكاتبة الكويتية فجر عثمان السعيد أمام النيابة العامة، وذلك لإكمال التحقيقات بشأن الشكوى التي وجهتها لها وزارة الإعلام، والتي تنص على اتهامها بالتحريض على قلب نظام الحكم والحث على تغيير النظام بالقوة، مما يعد سابقة فى تاريخ الكويت!

يذكر أن فجر السعيد، من مواليد العام 1967، وهى شقيقة النائب السابق والإعلامى طلال السعيد.

وهى كاتبة دراما ومنتجة كويتية، اشتهرت بكتابتها التي تتناول قضايا إجتماعية تثير الجدل، بالإضافة إنها تقوم بإنتاج أعمالها الدرامية التى كتبتها وانتجتها للتليفزيون بنفسها عن طريق شركتها سكوب سنتر للإنتاج الفني، وفى 7 يوليو 2007 افتتحت قناة " سكوب " الفضائية.

شاهد تغطية قناة سكوب لمظاهرة تأييد مبارك



شاهد مداخلة " أبلة بديعة " المصرية المقيمة بالكويت ومدحها لمالكة القناة لأنها كانت تلميذتها



 

أهم الاخبار