رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ائتلاف الشرطة‮ ‬يعترف بتزوير الانتخابات‮!‬

الشارع السياسي

السبت, 30 أبريل 2011 16:33
كتبت - مونيكا عياد:


شهد أمس نادي‮ ‬الضيافة لضباط الشرطة بمدينة نصر لقاء ساخنا جمع بين ضباط الائتلاف العام لضباط الشرطة مع زملائهم الضباط من جميع قطاعات الوزارة وسط حضور عدد كبير من أسر وأهالي‮ ‬ضباط الشرطة،‮‮ ‬الذين أطلقوا عليها‮ "‬جمعة الاستنكار‮"‬،‮ ‬حيث أعلن الجميع استنكارهم وغضبهم مما لقوه في‮ ‬الأيام الماضية من تهديدات مباشرة وغير مباشرة من بعض القيادات الأمنية الرفيعة المستوي‮.‬ وعلمت‮ "‬بوابة الوفد‮" ‬من مصدر أمني‮ ‬بأن وزير الداخلية قام باستدعاء أحد أعضاء الائتلاف بديوان الوزارة وأعلن له عن أستيائه عما‮ ‬ينادي‮ ‬به ضباط الائتلاف في‮ ‬وسائل الإعلام المسموعة والمقروءة من ضرورة إقاله القيادات الفاسدة التي‮ ‬مازالت بمناصبها حتي‮ ‬الآن،‮ ‬مبررا ذلك بأنه شأن داخلي‮ ‬لا‮ ‬يصح إثارته في‮ ‬وسائل الاعلام‮‬،‮ ‬مؤكدا انه‮ ‬يراقب ذلك باهتمام وأنه قام بتحييد تلك القيادات ولا‮ ‬يصدر لها أي‮ ‬تكليفات أو تعليمات لحين الانتهاء من فترة المد الخاصة بهم‮ ‬،‮ ‬موضحا أن ما‮ ‬يثار من الائتلاف حول إقالتهم الان هو أمر‮ ‬غير قانوني‮ ‬يفتقد الشرعية‮ .‬

ووجه الوزير رسالة شفوية لتبليغها لاعضاء الائتلاف تفيد بأنه سيتم فصلهم من الخدمة إذا تم الحديث عن الفساد بقيادات الوزارة في‮ ‬وسائل الإعلام‮.‬

وأكد الرائد أحمد رجب المتحدث الإعلامي‮ ‬الرسمي‮ ‬للائتلاف العام لضباط الشرطة خلال الاجتماع الثاني‮ ‬لضباط الائتلاف بنادي‮ ‬الضباط بمدينة نصر بأن نشاط الائتلاف العام ليس به خفايا أو اسرار،‮ ‬بل علي‮ ‬العكس فهو‮ ‬يهتم بالشفافية والمصداقية والصراحة حتي‮ ‬يتم العبور من تلك المرحلة

التي‮ ‬تمر بها البلاد‮ ‬،‮ ‬مضيفا ان جميع ضباط الائتلاف أعلنوا استنكارهم بما‮ ‬يواجه الائتلاف من محاولات شرسة لتقويضه‮ ‬،‮ ‬والعمل علي‮ ‬التشكيك في‮ ‬مقاصده وأهدافه،‮ ‬مما دفع بعض القيادات الأمنية لاستخدام بعض الضباط من أصحاب النفوذ الضعيفة بالعمل علي‮ ‬التشكيك في‮ ‬نوايا ضباط الائتلاف وتعمد الاساءة إلي‮ ‬سمعتهم بلا دلائل أو براهين‮.‬

وأعلن رجب ان الائتلاف بادر بالدفاع عن الضباط الذين اتهموا بالخيانة رغم دفاعهم عن مقر أعمالهم ضد البلطجية واللصوص ولم‮ ‬يتركوا مقر خدمتهم مثل القيادات العليا،‮ ‬موضحا ان ضباط الائتلاف قام بتكوين لجنة للدفاع عن حقوقهم في‮ ‬الوقت الذي‮ ‬كانت فيه الإدارة العامة للشئون القانونية بالوزارة عاجزة عن توكيل محام واحد للدفاع عنهم‮. ‬

وتعجب من الحملة الشرسة الشخصية التي‮ ‬يشنها عليهم بعض القيادات الامنية المعلومة لدي‮ ‬الائتلاف مشيرا ان جميعهم من الحرس القديم‮ "‬حبيب العادلي‮ ‬وزير الداخلية الأسبق‮"‬،‮ ‬مستكملا تساؤلاته قائلا‮: ‬هل لاننا رفضنا الاشتراك في‮ ‬المظاهرات والاضطربات والاعتصامات وتدخلنا لانهائها في‮ ‬عده محافظات‮ ‬،‮ ‬أم‮ ‬يحاربوننا لاننا رفضنا منحة العمرة التي‮ ‬أهدتها لنا الوزارة وأهديناها إلي‮ ‬أسر الشهداء،‮ ‬أم هم‮ ‬يتوعدون الائتلاف لجمعه شكاوي‮ ‬الضباط ومقترحاتهم وقدمناها للوزير ومازلنا نناضل من أجل تحقيقها؟‮.‬

وأضاف رجب متسائلا باسم الائتلاف هل هذه

القيادات الأمنية تحاربنا لاننا نطالب باستقلال هيئة الشرطة عن النظام السياسي‮ ‬دون انخراطنا مرة أخري‮ ‬في‮ ‬صراعات ونزاعات سياسية‮ - ‬مثلما كان‮ ‬يحدث سابقا‮- ‬تناقض القسم الذي‮ ‬أقسمناه،‮ ‬مستشهدا بتزوير انتخابات مجلس الشعب خير مثال علي‮ ‬ذلك‮.‬

وأوضح رجب أن الائتلاف نجح في‮ ‬التواصل مع هيئات المجتمع المدني‮ ‬عن طريق المؤتمرات الشعبية‮ ‬لتنطيم التعاون من اجل استعادة الثقة في‮ ‬جهاز الشرطة،‮ ‬وختم حديثه قائلا‮: "‬وقد انتظرنا مقابلة الوزير علي‮ ‬نحو ما وعدنا إلا انه قد حدث عرقله لاكثر من مرة بدون مبرر‮".‬

‮ ‬في‮ ‬حين طلب الائتلاف خلال اجتماعه الاسبوعي‮ ‬الجمعة الماضية بسرعة تنفيذ المطالب التي‮ ‬تقدموا بها للواء منصور العيسوي‮ ‬وزير الداخلية والتي‮ ‬تتضمن ضرورة عمل جنازة عسكرية لشهداء الشرطة،‮ ‬بالإضافة الي‮ ‬السرعة في اتخاذ قرار بشأن الثلاثة ضباط الذين اختطفوا وهم‮ ‬يؤدون واجبهم‮ ‬،‮ ‬كما طالبوا بقانون‮ ‬يحمي جهاز الشرطة من الإساءة له في وسائل الإعلام وعلي‮ ‬صفحات اليوتيوب وفي‮ ‬البرامج التليفزيونية،‮ ‬وإنشاء نادي الشرطة علي‮ ‬غرار نادي القضاة ليكون صمام أمان للضباط حتي‮ ‬لا‮ ‬يتم تسخيرهم لكبح النضال الوطني‮ ‬ووأد الثورات علي‮ ‬الظلم مرة أخري،‮ ‬بالإضافة إلي‮ ‬استقلال هيئة الشرطة عن النظام،‮ ‬وتغليظ العقوبة علي اعمال البلطجة والاعتداء علي المنشآت العامة والشرطية،‮ ‬كما طالبوا باصدار قانون‮ ‬يحمي رجال الضبطية القضائبة اثناء تأدية عملهم،‮ ‬وأصروا علي‮ ‬تطهير وزارة الداخلية من الفاسدين الذين مازالوا‮ ‬يمارسون اساليب القهر علي الضباط،‮ ‬وطالبوا بالقضاء علي‮ ‬حالة الانفلات الأمني‮ ‬والقيام بحملات مكبرة لتطهير البؤر الإجرامية لاعادة الثقة بين الشرطة‮.‬

‮ ‬وفي‮ ‬نهاية الاجتماع نادي بعض ضباط الائتلاف بضرورة حضور وزير الداخلية إليهم بدار الضيافة الجمعة القادمة للتقابل مع الضباط شخصيا وتحديد ما تم البت فيه تجاه المطالب السابقة،‮ ‬وهدد البعض بدخول اعتصام مفتوح ان لم‮ ‬يلب مطالبهم،‮ ‬إلا أن الاقتراح قوبل بالرفض من قبل أعضاء الائتلاف‮.

أهم الاخبار