رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الوطني يكتسح والتجمع يقود المعارضة

الشارع السياسي

الاثنين, 06 ديسمبر 2010 19:30


أعلنت اللجنة العليا للانتخابات اليوم الاثنين النتائج النهائية لانتخابات مجلس الشعب التي أجريت يومي 28 نوفمبر الماضي. و5 ديسمبر الجاري، أسفرت النتائج عن حصول الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم على 419 مقعدا، والمستقلين على مبادئ الوطني على 70 مقعدا، بينما كان نصيب أحزاب المعارضة 15 مقعدًا

فقط.
واكتسبت الانتخابات البرلمانية هذا العام أهمية خاصة، لأنها تأتي قبل الانتخابات الرئاسية المقرر لها العام المقبل.
وأكد محللون وخبراء سياسيون مطلعون أن الحكومة أرادت
إخراج الإسلاميين وغيرهم من المنتقدين من البرلمان قبل إجراء انتخابات الرئاسة في عام 2011،
وذلك لتسهيل مهمة الحزب الوطني في توريث الحكم إلى جمال مبارك نجل الرئيس حسني مبارك في حالة عدم ترشح الأخير لولاية رئاسية سادسة.

وكان حزب الوفد وجماعة الإخوان المسلمين قد أعلنا الانسحاب من جولة الإعادة احتجاجا على عمليات التزوير والبلطجة التي شوهت العملية الانتخابية، حيث استغل الحزب الوطني البلطجية وسيطرته على المقار الانتخابية في تزوير النتائج لصالح مرشحيه.




أهم الاخبار