وقفة تضامنية مع سوريا بالتحرير

الشارع السياسي

الجمعة, 29 أبريل 2011 13:36
كتب - صلاح شرابي:


توقفت اليوم المظاهرات المليونية للاسبوع الثالث على التوالي داخل ساحة ميدان التحرير بعد دعوة القوى والتيارات السياسية لإعطاء فرصة للمجلس الاعلى للقوات المسلحة والحكومة الحالية لإدارة شئون البلاد خاصة بعد حبس الرئيس المخلوع حسني مبارك ومعظم رموز النظام البائد. وأدى المئات صلاة الجمعة داخل الميدان مطالبين بالإفراج الفوري عن المسجونين الذين قضوا فترة العقوبة كذلك المعتقلين السياسيين داعين الي وأد

الفتنة بين اطياف الشعب المصري حاملين لافتة مكتوب عليها"دم المسلم علي المسلم حرام..ودم المصري علي المصري دمار".

وطالب المتواجدون في الميدان بسرعة اجراء المحاكمات لرموز النظام وعدم تركهم علي ذمة الحبس الاحتياطي كذلك سرعة ايداع الرئيس المخلوع من شرم الشيخ الي سجن طرة رافضين ما تردد عن عدم

امكانية تجهيز مستشفي السجن في الوقت الحالي لكون ذلك لايطبق مع بقية المسجونين .

وتواجد عدد كبير من شباب سوريا رافعين اعلام بلدهم مطالبين برحيل الرئيس السوري بشار الاسد عن الحكم في الوقت الذي تضامن معهم المصريين المتواجدين في الميدان وحملوا اللافتات المؤيدة لهم.

واقتصر التواجد الأمني في الميدان علي بعض رجال المرور فقط واختفي رجال الشرطة والجيش علي عكس ما حدث الجمعة الماضية في الوقت الذي تحركت فيه السيارات داخل الميدان بصورة طبيعية للغاية دون ادني توقف.

أهم الاخبار