شرف: السعودية في قلب كل مصري

الشارع السياسي

الاثنين, 25 أبريل 2011 09:36
الرياض- رويترز

قال رئيس الوزراء عصام شرف إنه ليس هناك أي ضغوط سعودية بشأن محاكمة الرئيس السابق حسني مبارك وإن العلاقات المصرية الإيرانية "لا تمس صفحة المملكة الناصعة" إذ أن أمن دول الخليج وعروبتها من أبرز ثوابت السياسة المصرية.

ونقلت صحيفة "المدينة" السعودية عن شرف ، الذي يبدأ اليوم الاثنين جولة خليجية قوله: "إن الزيارة تهدف لتوثيق الشراكة الاستراتيجية بين البلدين على المستويين السياسي والاقتصادي".
وقالت الصحيفة إن شرف نفى ما يشاع حول وجود ضغوط سعودية بشأن محاكمة الرئيس السابق مبارك قائلا "لم تحدث أي ضغوط من أى نوع ولعل أكبر دليل على ذلك أن الزيارة تتم في الوقت الذي تستمر فيه التحقيقات مع أركان النظام ومع الرئيس السابق... المهم أن يتأكد العالم
أن المحاكمات تتم في اطار قانوني وأن القضاء المصري الذي يحظى باحترام الجميع يتحري الدقة بشكل كامل".
وحول مدى تأثير تحسن العلاقات المصرية الايرانية على دول مجلس التعاون الخليجي الست قال رئيس الوزراء للصحيفة "مصر الثورة تفتح صفحة جديدة مع كل دول العالم لكن هذا لا يعني بحال إغلاق أي صفحة ناصعة كصفحة العلاقات المصرية السعودية."
وأضاف "ثوابت السياسة المصرية من أبرزها أمن دول الخليج وعروبتها وهو الأمر الذي لا تقبل مصر المساس به ومن هذه الثوابت أيضا أن السعودية وخادم الحرمين الشريفين في قلب كل مصري".
وأوضح شرف للصحيفة أن زيارته للمملكة تأتي لاستعراض
المستجدات والتواصل البناء على أسس من الشراكة السياسية والاقتصادية للمرحلة الجديدة مضيفا أن الزيارة ذات شقين أولهما سياسي والآخر اقتصادي.
وكان النائب العام المصري عبدالمجيد محمود قد أمر أمس الأحد بنقل مبارك إلى مستشفى سجن ليمان طرة في القاهرة محبوسا على ذمة التحقيق في اتهامات بالفساد وقتل متظاهرين وذلك بعد أن أعلن الطبيب أن حالته تسمح بنقله.
ولجأ مبارك إلى منتجع شرم الشيخ على البحر الأحمر بعد أن أنهت انتفاضة شعبية غير مسبوقة اندلعت في 25 يناير حكمه الذي استمر 30 عاما. وهو متهم حاليا باستغلال سلطته والاستيلاء على المال العام والمسئولية عن مقتل بعض المتظاهرين وهي اتهامات يصفها بأنها " افتراءات".
وتولى شرف مهامه كرئيس للوزراء في أوائل مارس بعدما أدى اليمين أمام المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير شئون البلاد منذ تخلي مبارك عن الرئاسة في 11 فبراير لحين إجراء انتخابات رئاسية في وقت لاحق من العام.

أهم الاخبار