رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فيديو.تفاصيل اللقاء الثانى بين الإنقاذ والنور

الشارع السياسي

الخميس, 14 فبراير 2013 21:15
فيديو.تفاصيل اللقاء الثانى بين الإنقاذ والنور
كتب- محمود فايد:

واصل حزب النور مساء الخميس مشاوراته مع جبهة الإنقاذ الوطنى من أجل الخروج من الأزمة التى تمر بها البلد، وذلك بعقد اجتماع مغلق بمقر حزب الوفد.

وحضر اللقاء د. السيد البدوى رئيس حزب الوفد والقيادى بالجبهة وعمرو موسى رئيس حزب المؤتمر والقيادى بالجبهة وسامح عاشور نقيب المحامين والقيادى بالجبهة وكل من : د. احمد البرعى امين عام الجبهة - د . وحيد عبد المجيد - د. عمرو حمزاوى - فؤاد بدراوى - منير فخرى عبد النور.
ومن قيادات حزب النور حضر د. يونس مخيون رئيس حزب النور- سيد مصطفى نائب رئيس الحزب - جلال مرة الامين العام للحزب - اشرف ثابت عضو المجلس الرئاسى للحزب - عمرو المكى مساعد رئيس حزب النور، كما حضر اللقاء ايضا شباب وثيقة نبذ العنف د. مصطفى النجار وعبد الرحمن يوسف.
ودار الحوار حول الأسس والضمانات اللازمة لحوار وطنى حقيقى ينتهى بمصالحة وطنية شاملة وتم الحوار حول الأسس والضمانات المقدمة من شباب نبذ العنف وتم التوافق بين جبهة الإنقاذ وحزب النور حول هذه الأسس، كما تم الحوار حول خروج مصر من أزمتها الاقتصادية واستعادة الأمن والاستقرار اللازمين لجذب الاستثمارات واستعادة السياحة لما كانت عليه وتحقيق أمن وسلامة المواطن.

وأكد د.سيد البدوى, رئيس حزب الوفد, أن

جبهة الإنقاذ مع أى حوار جاد مع مؤسسة الرئاسة من أجل الخروج من المأزق الذى تمر به البلاد قائلا: "نحن مع الحوارالحقيقى الذى يؤدى إلى ثمار وليس الحوار التليفزيونى الذى يعقد المسألة".
وقال البدوى فى تصريحات له عقب انتهاء اجتماع الجبهة مع قيادات حزب النور بمقر الوفد:"الجبهة مع أى حوار من أجل الخروج من الأزمة التى تمبر بها البلاد، مشيرا إلى أن الآليات والضمانات تم الاتفاق عليها فى وقت سابق وعلى الرئاسة التوافق عليها حتى الدخول فى مرحلة الجد".
من جانبه، أكد منير فخرى عبد النور, عضو جبهة الإنقاذ الوطنى, ووزير السياحة السابق, أن تواصلهم مع قيادات حزب النور خلال هذه الفترة أكد لهم مدى صدقهم ومواقفهم الوطنية من أجل مستقبل الشارع المصرى وليس مصالحهم الحزبية، قائلا: "لقاؤنا مع قيادات النور أكد لنا مدى مواقفهم الوطنية وصدقهم من أجل مصلحة الوطن".
وقال عبد النور فى تصريحات خاصة لـ"بوابة الوفد":"إن اجتماع اليوم الخاص بلقاء جبهة الإنقاذ مع قيادات حزب النور السلفى  يأتى الثانى من نوعه للتنسيق بشأن الأحوال التى يمار بها الشارع السياسى
والتنيسق أيضا من أجل التأكيد على ضرورة الحوار ووضع طريق للخروج من الأزمات التى تمر بها البلاد وعلى رأسها الأزمة الاقتصادية الأمنية".
وأكد عبد النور:"نحن نكتشف يوميا مدى نقاء حزب النور وقياداته وصدقه ومواقفه الوطنية، مشيراً إلى أنهم سيلتقون فى الأسبوع المقبل من أجل استكمال المشاورات فى إطار التأكيد على الحوار الجاد من خلال الضمانات التى يطالب بها قيادات الإنقاذ من أجل الخروج الآمن من هذه المرحلة.
واختتم منير تصريحاته:" أكدنا فى الاجتماع أن التوافق حول الحوار من خلال أسس يجب أن يتم يلتزم بها الرئيس فى أنه يلتزم بما يترتب على نتائج الحوار والعمل على تنفيذه وليس كما حدث فى الحوار الأول وأزمة قانون الانتخابات".
وفى السياق ذاته قال د.مصطفى النجار, عضو مجلس الشعب السابق, إن اللقاء, بين جبهة الإنقاذ الوطنى وقيادات حزب النور من أجل التأكيد على ضرورة الحوار للخروج من المأزق الذى تمر به البلاد.
وأضاف النجار فى تصريحات لـ"بوابة الوفد" عقب مغادرة مقر الاجتماع مبكراً:"قدمنا مقترحنا بورقة ضمانات وأجندة الحوار والمصالحة الوطنية فى اجتماعنا بالوفد مع جبهة الإنقاذ وحزب النور، وسننتظر موقف الجبهة النهائي بعد أيام لعقد الجلسة التحضيرية الأولى لبدء الحوار بعد توافق جميع الأطراف وتوقيعهم على ورقة الضمانات والاجندة المقترحة".
وقال عمرو موسى, القيادى بجبهة الإنقاذ, فى تصريحات له عقب مغادرته: "مبادرة النور متوافقة مع ما يطالب به جبهة الإنقاذ خاصة فيما يتعلق بضرورة تشكيل حكومة إنقاذ وطنى للخروج من الأزمة التى تمر بها البلاد، مشيراً إلى أن الجلسة مازالت مستمرة فى إطار نقاشات فعالة للوصول إلى توافق يكون ضمانة للحوار مع الرئاسة.

شاهد الفيديو

http://www.youtube.com/watch?v=StJAE0zxsS0

http://www.youtube.com/watch?v=QxR3C_tY5II

أهم الاخبار