معارك خطيرة و23 مصاباً بالدقهلية

الشارع السياسي

الأحد, 05 ديسمبر 2010 19:32
كتب : محمد طاهر

شهدت الساعات الأخيرة في انتخابات الإعادة مساء اليوم بمحافظة الدقهلية مصادمات خطيرة بدأت بالأسلحة البيضاء لتنتهي بإطلاق النيران بدائرة أتميدة التي شهدت أحداثا ساخنة منذ الظهيرة.

حيث واصل عبد الرحمن بركة مرشح الوطني فئات عملية التسويد وتقفيل اللجان بصورة منظمة بدأت بقرية أوليلة حيث قام ومعه خالد شلبي مرشح العمال وطني بتقفيل لجان القرية بالكامل بعد إحجام أهالي القرية عن الخروج للتصويت بسبب التزوير السافر ضد مرشح الوفد محمد عماشة عمال والذي أقصي بسبب البلطجة والتزوير.

وتم تقفيل قرية سنتمي لصالح بركة، أما مرتضي منصور فقد استطاع تقفيل صناديق بشالوش لصالحه وهي موطنه الأصلي ألا أن هناك مصادمات دامية ومتواصلة بدأت في قرية أوليلة بأصابة خمسة مواطنين من أنصار مرتضي منصور ومنهم إسلام عنتر شاهين 27 سنة مصابا بإصابات بالغة في اليدين ومحمود صلاح منصور مصابا في البطن وتهتك بالطحال

ونقل لمستشفي المنصورة العام.

وجاءت المصادمات بسبب  قيام عبد الرحمن بركة وخالد شلبي بإخراج المندوبين لتوكيلات مرتضي منصور خارج اللجان مما أدى لاشتعال الموقف بين أنصار المرشحين بركة ومرتضي والتعامل بالأسلحة البيضاء.

وتواصلت المصادمات بقيام عائلة مأجورة من أنصار عبد الرحمن بركة بتقفيل لجنتين بقرية دماص مما أدي لغضب مرتضي منصور وأنصاره لتقع مشادات انتهت بإطلاق الرصاص ووقوع إصابات وصلت إلي 17 مصابا أغلبهم من أنصار مرتضي منصور وتم قطع الطريق وحرق الكاوتشوك  وتم إلقاء ثلاثة موتوسيكلات في الترع  وقامت قوات الأمن بمحاصرة دماص  وإقامة كردون بلغ 20 سيارة أمن مركزي و6 مدرعات للسيطرة علي الحالة الأمنية.

أما في دائرة بني عبيد  فقد جاءت المصادمات بين أنصار حسن المير ومكرم رضوان فئات

وطني حيث أصيب خضر رضوان  35 سنة  ابن عم مكرم بإصابات خطيرة وجروح قطعية في الرأس أثناء مشاجرة بالأسحة البيضاء مع أنصار المير إثر مشادة كلامية ومحاولة أنصار المير باقتحام  المعهد الديني الأزهري ببني عبيد لتسويد البطاقات بها ومازال الموقف متصاعدا بين أعضاء الوطني.

وفي قرية أبوجلال التابعة لدائرة بسنديلة جاء الصدام بين أنصار إلهامي عجينة  وطني (عمال) والخطيب جحوش فئات (مستقل)  والمتضامنين ضد نصحي البسنديلي (عمال)  ومجدي عرفة وطني ( فئات) لتشهد معركة حربية وإلقاء 14 صندوقا في النيل وتم القبض علي اثنين من البلطجية  ومازالت لجنة الانتخابات تبحث الأمر حول إلغاء هذه الدائرة ..

أما في دائرة طلخا فجاء التقفيل حسب السيطرة حيث قامت قوات الأمن بإغلاق طريق بلقاس بالقوات الخاصة بعد حشد أنصار أحمد الشوري لرجاله بخمس شاحنات مدججة بالأسلحة لحماية صناديق لجان دميرة وكفردميرة والمنيل تم تقفيلها لصالحه ليتم توصيلها للجان الفرز  حيث تم رصد رجال رومانة منافسه علي مقعد العمال وطني أيضا حيث جاء إطلاق النيران في الهواء لإرهابهم ومحاولة للوصول للصناديق ولكن رجال الأمن قاموا بفصل تام بين الجبهتين.

أهم الاخبار