رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

قنديل خلال لقائه بالإعلاميين:

رئيس الوزراء يتعهد بعد م العودة للانتهاكات

الشارع السياسي

الاثنين, 04 فبراير 2013 18:18
رئيس الوزراء يتعهد بعد م العودة للانتهاكاتالدكتور هشام قنديل
كتب ناصر فياض

إلتقى الدكتور هشام قنديل بمقر مجلس الوزراء اليوم بوفد من شباب الإعلاميين والقيادات الإعلامية باتحاد الإذاعة والتليفزيون  فى حوار مفتوح، وذلك فى إطار حرص رئيس الوزراء على التواصل المباشر مع الإعلاميين، فى إطار الدور الكبير والوطنى الذى يقوم به الإعلام ، خاصة فى هذه المرحلة الهامة التى تمر بها البلاد.

وحول الأحداث الجارية فى مصر، أشار قنديل إلى الحاجة فى هذه الأيام إلى استلهام روح ثورة يناير المجيدة فى العمل والانتاج والتضامن ونبذ العنف والتخريب.. وأن الثورة يجب أن تتخطى مرحلة الشعارات إلى مرحلة العمل والبناء من أجل التنمية..  وأوضح قنديل أن الديمقراطية سوف تتكرس حينما تنجح الأغلبية فى استيعاب الأقلية والاستماع إليها وطمأنتها.. وحين تقوم الأقلية فى المقابل باحترام رأى الأغلبية.

وأكد رئيس الوزراء أن الحكومة تحترم حقوق الإنسان، وأنه لا عودة للانتهاكات والتجاوزات ضد حقوق الإنسان، وأى تجاوز فردى يتم التحقيق فيه واتخاذ إجراءات حازمة

ضده. ونفى قنديل بشكل قاطع ما نشرته إحدى الصحف حول صدور تعليمات منه للأمن المركزى باستخدام الرصاص الحى ضد المتظاهرين، مؤكدأ أن الشرطة لا تستخدم الرصاص ولا الخرطوش.

وأوضح قنديل أنه يشعر بالأسف لما يراه ويسمعه بشأن ما يحدث فى ميدان التحرير ومناطق التظاهر الأخرى من اعتداءات على النساء، مشيراً فى هذا الصدد إلى أنه طلب من رئيسة المجلس القومى للمرأة التواصل الفورى مع السيدات اللاتى تعرضن للتحرش والاعتداء، لتشجيعهن على الإدلاء ببلاغات والحصول على حقوقهن بشكل قانونى، ومضيفاً أنه سيتم فى القريب العاجل عرض مشروع قانون مكافحة التحرش على مجلس الوزراء لإقراره.

وأكد قنديل أن الحكومة لا تتهاون تجاه أية انتهاكات لحقوق الإنسان ، ويتم التحقيق فى تلك التجاوزات بشكل فورى.. لكن فى الوقت ذاته لا يجب

أن يستغل البعض تلك التجاوزات كعود ثقاب لإحراق الوطن.

وأوضح أن المسار السياسى يصادف العديد من القضايا التى تعوق تقدمه بالشكل السريع الذى نأمله وسوف يأخذ وقتاُ حتى يستقر، لكن المسار الاقتصادى لا يحتمل التأخير .. فالاقتصاد ينزف ويجب على جميع القوى السياسية أن تتكاتف لإخراج الاقتصاد من عثرته.. فمصر لديها إمكانات كبيرة واعدة تحتاج فقط إلى استغلالها فى مناخ هادئ ومشجع للاستثمار بعيداً عن التوترات السياسية.

و قال قنديل إنه سيتم عقد مؤتمر اقتصادى موسع فى مارس القادم، يحضره خبراء مصر فى الداخل والخارج.. وذلك للبناء على ما تحقق خلال الحوار المجتمعى الذى تم منذ شهر.. ولرسم صورة مصر المستقبل من جانب الخبراء والاقتصاديين وممثلى المجتمع المدنى والمستثمرين وكل المهتمين بتنمية هذا البلد.

ودعــا قنديل الشعب المصرى بكافة أطيافه وقواه السياسية وخاصة الشباب إلى البناء، مشيراً إلى أن هذا البناء يمكن أن يأخذ أشكالاً عديدة منها تشجيع السياحة، وزراعة الأشجار، ونظافة وتجميل الشوارع.. ودعا رئيس الوزراء إلى أن يكون يوم الجمعة القادم هو بداية العمل على بناء مصر فى مليونيات بناء. واختتم د. قنديل حديثه بالتأكيد على دور الشباب وخاصة فى مجال البناء والتعمير.
   

 

أهم الاخبار