عزت: "الإخوان" لا تسعى لأغلبية برلمانية

الشارع السياسي

الخميس, 21 أبريل 2011 17:59
الغربية- رفيق ناصف:

أكد د.محمود عزت – نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين- أن جماعة الإخوان المسلمين لاتستطيع لوحدها أن تقوم بالإصلاح داخل البلد، فلابد من مشاركتها لكل هيئات المجتمع بأحزابه ومؤسساته حتى يتم إنجاز المشروع الحضارى الذى يجعل مصر فى مصاف عظماء العالم المتقدم.

وأضاف أن جماعة الاخوان المسلمين لاتسعى للأغلبية البرلمانية بقدر ما تريد المشاركة مع الآخرين لتكوين برلمان دستورى قوى يحمى ويحافظ على حقوق المواطن المصرى وأن ترد للشعب حريته المهدرة، ووضع التشريعات ومراقبة الحكومة التى سيكون عليها مهام وضغوط شديدة فى الفترة المقبلة.
جاء ذلك فى المؤتمر الذى نظمه طلاب جامعة طنطا ظهر اليوم –الخميس- بقاعة المؤتمرات الكبرى بالجامعة تحت عنوان:"دور الشباب فى حماية الثورة" والذى حضره د.مصطفى الغنيمى- أمين عام نقابة الأطباء بالغربية، وعضو بمكتب الارشاد لجماعة الاخوان المسلمين- والشاعر محمد جودة – من فرقة الفرسان للفن الإسلامى- والشيخ السيد عسكر- عضو مجلس الشعب السابق عن جماعة الاخوان المسلمين- وآلاف الطلبة والطالبات.
وقد بدأ المؤتمر بالوقوف دقيقة حدادًا على أرواح شهداء ثورة 25يناير تكريما وتقديرا لهم .
وبالنسبة لموقفهم من الانتخابات الرئاسية بين أن الجماعة قد أعلنت من قبل أنهم لن يرشحوا أحدا فى تلك الفترة الانتقالية القادمة، وذلك لاسباب موضوعية منها ان الرئيس القادم لن يقدر ان يحقق كل ما يريده منه الشعب فهى فترة قادمة تكون للبناء الذى يصعب معه تحقيق كل آمال وطموح الشعب المصرى.
وأضاف عزت: نسعى فى الفترة المقبلة الى تغيير النظام الدستورى ليصبح نظاما برلمانيا وليس رئاسيا، فالنظام البرلمانى يحقق الحرية والعدالة وسوف ندرس كل برامج المرشحين للرئاسة ونختار وندعم افضلهم.
وعن الأحداث الطائفية في مصر، أوضح عزت أن الاحداث الطائفية التى تشهدها مصر فى الوقت الراهن وراءها أناس من داخل مصر لهم مصالح معينة بالاضافة الى وجود قوة عالمية تريد عدم استقرار الاوضاع فى مصر بعد وجود الثورة.
وبالنسبة لموقف الجماعة من د عبد المنعم ابو الفتوح، أكد ان ابو الفتوح قد اعلن عن بعض المواقف والآراء والتقييمات ونحن نراجعه فيما قال وسوف
تحدد الجماعة فى الفترة المقبلة الموقف النهائى تجاهه .
وأكد عزت أن الشباب فى هذا الوقت وهذه الظروف العالمية هم قوة الامة وهم الامل لعودة الحضارة الاسلامية للعالم كله، ونحن كمصر اصبحنا الآن بعد الثورة المجيدة فى مواجهة مباشرة مع اسرائيل.
وأضاف عزت: على العالم كله ان يعيد نظرته وفكرته التحالفية مع اسرائيل والتى كانت قائمة على وجود مصلحة فى دعمه لها ضد هذه الشعوب، فالامر الآن تغير، وعليهم اعادة حسابتهم فى هذا التحالف، وعلى الشعوب العربية ايضا ان تعمل على امتلاك القوة، ليست القوة الحربية فقط وانما الاهم منها هى قوة الشباب، والتى تعتبر القوة الاكبر لأى امة والتى كان لها مخطط لافسادها وانتشار الجهل بين افرادها فى ظل النظام السابق.
من جهة أخرى، قال د. مصطفى الغنيمى امين عام نقابة الاطباء بالغربية، وعضو مكتب الارشاد لجماعة الاخوان المسلمين: نحمد الله تعالى على نجاح الثورة فنحن كنا نعيش تحت نظام بائد مارس علينا الفساد لعقود طويلة، وضع فى السجون اكثر من 50الف معتقل سياسى بدون جريمة، والكثير منهم لقى مصرعه تحت وطأة التعذيب ومنهم من شرد اطفاله واسره.
وأضاف أن الثورة المصرية نقطة فارقة ليست فى مصر فقط وانما فى العالم كله، ولابد ان نعمل على نجاح تلك الثورة ولكن ليس بالامانى وانما بالحركة والعمل من اجل التغيير.

أهم الاخبار