رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بحضور قيادات العمل السياسى..

شيخ الأزهر: نرفض العنف ولابد من الحوار

الشارع السياسي

الخميس, 31 يناير 2013 10:15
شيخ الأزهر: نرفض العنف ولابد من الحوارشيخ الازهر احمد الطيب
كتب- محمود فايد:

كشف الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، عن مبادرة جديدة لإنهاء الأزمة الراهنة التى تمر بها مصر خلال هذه الأيام من أجل وقف العنف ونزيف الدم الذى سال فى الشارع المصرى الفترة الماضية، مؤكداً أن الجميع لابد أن يكون يدًا واحدة وعدم إقصاء أي طرف من العمل السياسي.

وقال الطيب -فى اجتماعه مع عدد من القوى السياسية صباح اليوم الخميس بمقر مشيخة الأزهر-: "إن مبادرة الأزهر تتضمن قدسية الدماء والأعراض وتحريم الاعتداء عليه وأن التنوع والتعدد هما الأساس فى ممارسة العمل السياسى ودعوة المنابر الإعلامية

والفكرية والدينية إلى نبذ العنف والدعوة إلى النهج السلمي".

وأضاف شيخ الأزهر: "الحوار ضرورة أساسية لحل الخلافات التى يمر بها الشارع المصرى مطالباً الجميع أن يكون يدًا واحدة للتغلب على هذه المرحلة العصيبة التى تمر بها البلاد".

ودعا الطيب فى كلمته إلى التنوع والتعدد فى الفكر والسياسة وحث كافة التيارات على الالتزام بالتعددية والاختلاف وسلمية تداول السلطة مع تحريم التحريض على إهدار الدماء .

كما وجه دعوة لكافة التيارات المصرية والسياسية لنبذ العنف

والخلاف وتنحى المصالح الشخصية جانبا وإعلاء مصلحة الوطن ودعم الحوار الوطنى التى تشارك فيه كل الفئات المصرية لأن الحوار هو السبيل للتعايش .

وقال: إن العمل السياسى لا علاقة له بالعنف والاشتباكات ودعا لاحترام واستقلال القضاء، ولا يجوز التحريض على العنف أو الترويج له من أجل حماية النسيج الوطنى من أى اختراق أجنبى أو فوضى قد تودى بالبلاد .

وشارك في اللقاء كل من: د.محمد سعد الكتاتنى, رئيس حزب الحرية والعدالة, ود.يونس مخيون, رئيس حزب النور السلفى, ود.السيد البدوى, رئيس حزب الوفد, ود.محمد البرادعي وحمدين صباحي وعمرو موسى وأيمن نور, ود.عبد المنعم أبو الفتوح, رئيس حزب مصر القوية ود.أبو العلا ماضى, رئيس حزب الوسط, وعدد من ممثلى الكنائس المصرية.

 

أهم الاخبار