رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فى لقائه بممثلى الجالية المصرية ببرلين..

مرسى: اقتصادنا قوى وتعافيه مؤكد

الشارع السياسي

الخميس, 31 يناير 2013 09:59
مرسى: اقتصادنا قوى وتعافيه مؤكدالرئيس مرسي خلال لقائه بممثلى الجالية المصرية ببرلين
كتب - محسن سليم :

أكد "محمد مرسي" رئيس الجمهورية أنه يعتزم تشكيل مجلس أعلى لشئون المصريين بالخارج، بالتنسيق مع وزارة الخارجية، وذلك في إطار اهتمام الدولة وحرصها على رعاية أبنائها بالخارج، وتقديم كل أشكال الرعاية والتواصل للمصريين بالخارج على أن يكون لهذا المجلس عدة فروع.

وأشار الرئيس مرسي في لقائه مع ممثلي الجالية المصرية في ألمانيا بمقر السفارة المصرية ببرلين، والذي استمر حتى ساعة متأخرة من الليلة الماضية، إلى أن مصر بحاجة إلى جهود كل أبنائها في الداخل والخارج لتحقيق التنمية والتطور والتقدم.
ولفت الي أن هناك خبرات واسعة لدى المصريين في الخارج في كل المجالات وليس من الضروري أن يأتوا أو يعودوا إلى مصر للاستفادة بخبراتهم، حيث إن وسائل الاتصال الحديثة تتيح التواصل عن بعد.
وقال الرئيس مرسي: "نريد أن يساهم الجميع في بناء مصر الحديثة، سواء بالخبرة والأفكار أو المشاركة في المشروعات التنموية في المجالات التي يتخصصون فيها، خاصة أن المصريين في

الخارج برعوا في تخصصات عديدة طبية وهندسية وتقنية وتنفيذية وإدارية ومصرفية، وهناك مشروعات كثيرة تريدها مصر في مجالات البنية التحتية أو النانو تكنولوجي أو طاقة الشمس والرياح والأمواج وحماية الشواطئ من ارتفاع مستوى مياه البحار وفي مجال السياحة والتعدين".
وأشاد الرئيس محمد مرسي بالمساعدة التي قدمها المصريون في الخارج لدعم الاقتصاد المصري عن طريق الزيادة الكبيرة في تحويلاتهم النقدية لمصر والتي سجلت أرقاما قياسية لم تحدث من قبل حيث بلغت 19 مليار دولار خلال العام الماضي.
وأوضح الرئيس مرسي أن هذه المبالغ تدعم الاحتياطي النقدي، كما تدعم  مشروعات استثمارية، مؤكدا أنه يمكن زيادة هذه التحويلات إلى 30 مليار دولار لو حول 3 ملايين مصري من العاملين بالخارج مبلغ 10 آلاف دولار لكل منه.
وأكد أن الاقتصاد المصري قوي رغم
ما يوجه إليه من اتهامات بأنه هش وأن فرص الاستثمار واعدة وإمكانية التعافي مؤكدة.
وقال الرئيس إنه يجرى حوارا حول المواد الخلافية للدستور وأنه سيتضامن مع أي حزب أقلية في مجلس النواب الجديد الذي يريد إدخال تعديلات على مواد الدستور، مشيرا إلى أن دولا أخرى أمضت أكثر من عشر سنوات حتى تتوصل إلى إقرار دستور جديد.
وتطرق الرئيس محمد مرسي إلى المطالب بتطوير جهاز الشرطة، وقال: "إن ذلك لا يمكن أن يحدث بين يوم وليلة، ولا يمكن القول بإنه سيتم إصلاح هذا الجهاز المهم بجرة قلم ولكن التطوير سيأخذ قدرا من الوقت، والاحتجاجات ضد الشرطة حاليا سببها أنها كانت رمزا للظلم في الماضي ولا يوجد دولة في العالم تستطيع أن تستغني عن جهاز الشرطة الذي يؤمن الناس في حياتهم اليومية".
وطالب أحد أبناء الجالية المصرية خلال اللقاء بتبني حملة "انتخب في مصر" بحيث يتوجه المصريون في الخارج إلى مصر للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات البرلمانية المقبلة مما ينعش حركة الطيران والسياحة والتسوق في مصر.
وكان الرئيس مرسي قد عاد إلى القاهرة صباح اليوم الخميس بعد زيارة قصيرة لألمانيا استغرقت عدة ساعات، تلبية لدعوة رسمية من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

أهم الاخبار