رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

يدافع عن حالة الطوارئ فى مدن القناة

قنديل : الطوارئ يحمى مدن القناة من العنف

الشارع السياسي

الثلاثاء, 29 يناير 2013 19:36
قنديل : الطوارئ يحمى مدن القناة من العنفالدكتور هشام قنديل
كتب ناصر فياض

تعجب الدكتور هشام  قنديل رئيس الوزراء  من وصف البعض لإعلان حالة الطوارئ فى مدن القناة بأنه عقاب جماعى، مؤكداً  أن تلك الإجراءات تستهدف حماية أهل القناة البواسل والمواطنين الشرفاء من موجة العنف غير المسبوقة التى تشنها جماعات من المخربين الذين يسيئون إلى صورة أهل القناة، الذين نُكِن لهم ولدورهم البطولى المجيد كل تقدير واعتزاز.

وأكد رئيس الوزراء أن الحوار هو الطريق للوصول إلى حلول وتوافقات حول مختلف القضايا، مشيداً بالمسار الذى طرحه  الرئيس فى جلسة الحوار الوطنى أمس حول تشكيل لجنة لدراسة نقاط الخلاف فى الدستور الجديد، تمهيداً لطرحها

على مجلس النواب الجديد.

وأضاف أن الحوار الجاد فى إطار الثقة المتبادلة والنوايا المخلصة هو الذى سيقود إلى تحقيق صالح الوطن، أما الحوار المرهون بشروط مسبقة فإنه يفرغ مفهوم الحوار من مضمونه.
جاء ذلك حلال لقاء قنديل بمقر مجلس الوزراء اليوم بوفد من الإعلاميين والقيادات الإعلامية باتحاد الإذاعة والتليفزيون  فى حوار مطول امتد على مدار ثلاث ساعات، وذلك فى إطار حرص رئيس الوزراء على التواصل المباشر مع الإعلاميين .

وأشار قنديل إلى إن الظروف الحالية  دقيقة للغاية

خاصة فى محافظات القناة، وتتطلب من الجميع إعلاء مصلحة الوطن العليا فوق أي اعتبار آخر، وتغليب لغة الحوار ونبذ العنف، مؤكدا أن حق التعبير عن الرأى مكفول فى إطار عدم التخريب وإتلاف المنشآت، لكن ما يحدث حالياً لا يمت بصلة للتعبير السلمى عن الرأى..

وأضاف  أنه على القوى السياسية أن تسمى الأشياء بمسمياتها، وأن ترفع الغطاء السياسى عن المخربين ومثيرى الشغب، فمن يهاجمون الفنادق ويشعلون النيران بالمنشآت والممتلكات العامة والخاصة ليسوا متظاهرين وإنما مخربين يجب التعامل معهم بمنتهى الحزم فى إطار القانون.

ووجّه قنديل التحية لرجال الشرطة الذين يعملون فى ظروف صعبة لفترات طويلة تصل إلى 12 ساعة يومياً، مشيراً إلى أن الشرطة تعمل الآن فى إطار القانون، ويجب دعمها لأداء دورها فى حماية أمن المواطن.

أهم الاخبار