رفضا للتزوير.. شباب الإسماعيلية يبطل صوته

الشارع السياسي

الأحد, 05 ديسمبر 2010 11:40
كتب: ولاء وحيد

قال العشرات من شباب الإسماعيلية من المعارضة والحركات المستقلة إنهم أبطلوا أصواتهم بالتصويت لمرشح العمال بالدائرة الأولى

لاقتناعهم باستمرار التزوير الجماعي، خاصة أن هناك انقساما داخل الوطني، الذي يتنافس مرشحه علي الأسود أمام المرشح المستقل أحمد ابوزيد النائب الأسبق عن الحزب الوطني.

وأحجم الناخبون في الساعات الأولى من فتح باب الاقتراع بالدائرة الأولى في الإسماعيلية عن التوجه للجان الانتخاب للإدلاء بأصواتهم في جولة الإعادة، التي تجري رغم صدور أحكام قضائية من محكمة القضاء الادارى بوقف إعلان نتائج الانتخابات في الدوائر الثلاث بالمحافظة بسبب الطعون التي قدمها عدد من المرشحين ضد مرشحي الوطني، والتي تتضمن وجود وقائع تزوير وعدم الالتزام بتنفيذ أحكام قضائية سابقة.

وأرجعت حكمت حسن رئيس اللجنة المنسقة للمراقبة العامة على

الانتخابات الإحجام عن التصويت إلى التزوير الذي شاب الجولة الأولى، موضحة أن متابعة المراقبين مستمرة من خارج اللجان بعدما تم منعهم من الدخول فيما تم السماح بدخول مندوبي مرشحى الوطني والمستقلين بالدخول .

وحشد مرشح الوطني عمال "علي الأسود" وسمية صفوت المرشحة على مقعد "الكوتة عمال" أنصارهم داخل وخارج اللجان الانتخابية، فيما تم رصد محاولات من مندوبي مرشحي الوطني الاستفسار من الناخبين عن طبيعة اختياراتهم، وحثهم على التصويت لهم. ورصدت "بوابة الوفد" إشاعة أطلقها انصار الوطني بانسحاب المرشحة المستقلة ماجدة النويشي، مما أثار حالة غضب بين انصارها .

وفي الدائرة الثانية والتي تضم مركز

ومدينة الإسماعيلية والتل الكبير وتوابعها وفايد وتوابعها بدأ الإقبال منذ الساعات الأولى لفتح باب الاقتراع محدودًا، ورصدت مراسلة "بوابة الوفد الإلكترونية" توزيع مبلغ 50 جنيهاً على كل ناخب أدلى بصوته لصالح المرشح وهدان البعلي أمام لجنتي مدرسة المؤسسة بقرية المحسمة ومدرسة المنيفي الابتدائية بالقصاصين الجديدة .

وفي الدائرة الثالثة، والتي شهدت أعمال عنف وشغب وعمليات تزوير جماعية في الجولة الاولى بلجنة مدرسة فودة بالقنطرة غرب، أحكمت الأجهزة الأمنية سيطرتها على اللجان الانتخابية وفرضت حراسة مشددة منعًا لأعمال تزوير، التي قد تتم لصالح أحد المرشحين المتنافسين على مقعدي الفئات والعمال.

وقالت مصادر محلية إن انصار مرشح الحزب الوطني محمد الزغبي تلقوا مكالمات هاتفية عشية ليلة الاعادة تتضمن تهديدات بالقتل والخطف، فيما قام موظفون بطلاء جميع شبابيك لجان الانتخابات بمدينة أبوصور معقل مرشح الوطني عادل عبد الغنى باللون الأزرق مما يحول دون رؤية أى شخص داخل اللجان، الامر الذي انذر باحتمالية اعمال تزوير.

أهم الاخبار